Thursday, March 13, 2008

صدق وهو الكذوب


يقول أنيس منصور موجها خطابه الى إخواننا من أبناء الشعب الفلسطيني
أيها البؤساء التعساء الفقراء الجياع المثقفون ابناء فلسطين لن يساعدكم أحد‏.‏ ولن ينقذكم أحد مالم تسقطوا حكوماتكم وتحاكموا رءوساءكم الذين أضاعوا الوقت في الأحضان والقبلات والضحكات علي نكت لم تسمعوها‏.‏ وقد عرفت بعضها ويخجلني أن أحكيها‏.‏ إنهم لايجلسون عند عجلة القيادة وإنما يضعون أقدامهم علي الفرامل حتي لايكون حل ـ هم وليست إسرائيل

2 comments:

فليعد للدين مجده said...

أوافقك القول تماما ياأبي نظارة
وقد استغربت جدا مثلك عندما كنت أقرأ مقالته في الأهرام وأخذت اقرأ المقالة عدة مرات لعلها تكون اقتباسا
وللعلم أنيس منصور كان موفد السادات الاي الاسرائلين ويفتخر بصداقته لهم

أبو نظارة said...

سيدي الدكتور
لم أتوقع هذه الزيارة السريعة ولو توقعتها لفرشت لك المدونة بالزهور الاليكترونية
أنيس منصور من عجائب هذا الجيل فلا تعرف هو مع من ضد من ، ولا تعرف هل هو وجودي ملحد أم هو اسلامي متصوف ، هل هو فعلا يهودي الاصل أم هو مسلم حفظ القرآن طفلا صغيرا ، بل لا تكاد تستبين هل هو كاتب حكومي أم معارض
أكيد هو قريبا سيذهب الى لندن ليكتب مذكراته ، وهناك سيسقط قضاء وقدرا من شرفة الشقة التي يقيم بها في الدور الثامن
وتعمل له مصر جنازة عسكرية مهيبة
بس المشكلة ساعتها مين حيصلوا عليه فين ؟
شكرا على تشريفي بالحضور والتعليق
وتقبل تحياتي واحترامي