Monday, April 19, 2010

2- أرجى عمل تبتغي به وجه الله

عندما حملت على السرير المتحرك متجها الى غرفة العمليات ، جال في خاطري أن أقدم بين يدي ربي الأعمال التي أرجو أجرها مثلما فعل أصحاب الغار الذين أغلقت عليهم الصخرة باب الغار ، لعل الله ينجيني من هذا الأمر ببركة هذه الأعمال
أخذت استرجع في عجالة شديدة شريط الذكريات منذ الجامعة والى الآن ما يقرب من الربع قرن فماذا وجدت ؟
لا شيء ذو قيمة في لحظة الحقيقة يمكنني أن أقدمه بين يدي الله جل في علاه
أعمال مبتورة مشوهة قد شوهها الهوى والنفس الأمارة بالسوء وقلة الإخلاص
وبدأت الذنوب تثب الى ذهني بدلا من صالح الأعمال
اخذت أبحث وأنقب حتى دخلت غرفة العمليات ، وبدأت في الاستغفار

وفجأة قفز الى ذهني
كيف لم التفت اليه من قبل
الحمد لله وما أظن أني اهتديت اليه من نفسي ولكني هديت بفضل الله اليه
ابتسمت ، وتعجب اذا علمت أن هذه الابتسامة ظلت على وجهي طوال فترة العملية وحتى افقت وذهبت الى حجرتي
وقد صورتني زوجتي بهذه الابتسامة حتى أراها عندما أفيق
أتدرون ما هذا العمل ؟
انه الذي يروى عن رابعة العدوية أنها أنشدت تناجي ربها عند موتها
ان لم أكن أخلصت في طاعتك فإنه يشفع لي أني قد عشت لا أشرك في وحدتك
نعم .. إنه التوحيد الخالص والعقيدة الصحيحة
عقيدة أهل السنة والجماعة
ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه رضوان الله عليهم أجمعين

ولامزيد ... فتأمل

9 comments:

دندنة قيثارة الوجد said...

ألف سلامة عليك .. وكلمة التوحيد هي التي تبقى مضيئة في حياتنا حتى لو ابتعدنا قليلا أو تناسينا وأخذتنا الدنيا في متاهات الزمن

Anonymous said...

فعلا اخي الحبيب
لايعدل عند الله شيئ أثقل من كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله
فاكر الشيخ مصطفى معلمنا في الصغر
عندما كان يقول لنا في المسجد
أن ملء الأرض من حملة أعلى الشهادات لا يساون عند الله موحد فرد واحد حتى لو كان أمياً
فاللهم أحينا على كلمة التوحيد وأمتنا عليها حتى نلقاك لا نشرك بك أحدا
اخوك ومحبك
سيد

فليعد للدين مجده said...

اخي ابي نظارة
غفر الله لنا جميعا عفا عنا واعطانا العافية

أبو نظارة said...

أخي الحبيب سيد
صدق الشيخ الجليل رحمه الله وجزاه عنا خيرا
وبمناسبة المواقف فإني أذكر موقفا في الجامعة وقد كنت اتحدث الى الدكتور(ش( وطبعا أنت تعرفه وأقول له ان افراد من بتوع الجهاد عملوا كذا فرد على فورا وقال انت ليه بتقول عليهم بتوع الجهاد امال احنا بتوع ايه؟
بالمثل يا اخيفقد جاء علينا وقت اعتقدنا فيه أن دراسة العقيدة والاهتمام الموسع بها والحديث عن وجوب تصحيحها دوما هو شيء يقوم به السلفيون أما نحن فبتوع الحركة والعمل وتحت هذا الفهم المغلوط للحركةوالعمل الذي يقابل الفهم المغلوط لمن ينتمون الى السلف في تناول العقيدة والدعوة اليها وتحويلها الى جدل وفلسفة وسلب الحياة وحلاوة الإيمان منها تحت هذا الفهم مازال يرزح العديد من شباب الحركة الإسلامية و........ كفى
جزاكم الله خير يا أخي

أبو نظارة said...

أخي د.ايهاب
آمين آمين آمين
ولا حرمني الله من دعائكم أبدا
وجزاكم الله خيرا

أحمد الخير said...

أحسن الله إليك أخي وأماتني وإياك على التوحيد الخالص ...
ولازال هذا الأمر يراودني .. أمر العم الذي أستطيع به اللجوء إلى الله وقت الشدة .... وما أعظم أن يكون هذا العمل هو التوحيد !

ابن الإخوان والأزهر said...

فعلا اختيار موفق

التوحيد هو البوابة

أبو نظارة said...

أخي أحمد الخير
بارك الله فيك
وجزاكم الله خيرا على الزيارة
وآسف على التاخر في الرد

أبو نظارة said...

أخي ابن الاخوان والأزهر
التوحيد هو البوابة والطريق والسياج ثم في النهاية هو الغاية العظمى التي من أجلها أرسل الله الرسل
جزاكم الله خيرا على الزيارة والتعليق