Wednesday, August 21, 2013

معاني في النصر والهزيمة

يتوقف هذا على تعريفك لكلمتي النصر والهزيمة
فلو كان تعريفك النصر هو التمكين والسيادة للإسلام وشريعته والمؤمنين في العالم فإن الإجابة ستختلف عما لو كان تعريفك له هو عودة الشرعية والحياة المدنية في مصر
الاول يحتاج الى أجيال تعمل وتجاهد لتحقيقه وهو سيتحقق إن شاء الله
بينما الثاني قد يتحقق بعد بضعة أيام أو أسابيع وقد لا يتحقق لا قدر الله
لذلك فتعريف النصر الذي نريده مهم جدا لنا
قد لا ننتصر في معارك ثانوية أو تمهيدية ولكن لأن أعيننا على النصر الذي نريد فلا يفت في عضدنا هزيمة بسيطة أو انتكاسة طارئة
لن تمر الحياة وكلها انتصارات كما لن تمر وكلها هزائم
ولكن الانتصارات تزيد الثقة في الطريق ونتزود منها ونستفيد
كما أن الهزائم تعرفنا بأخطائنا وأعدائنا وتمحص الصفوف وتزيدنا فقرا وتذللا لله
وبالتجربة وجدت أن الإحساس بالهزيمة يكون أقوى كثيرا من الإحساس بالنصر وأعمق أثرا
فكل انتصارات التيار الإسلامي بعد الثورة توارت خجلا ولم يعد أحد يذكرها بعد الانقلاب
تخيلوا أن ينعم علينا ربنا -بفضله وحده وليس بمجهودنا- بعشرات الانتصارات فلا نؤدي شكرها ثم يبتلينا سبحانة بمحنة واحدة -بذنوبنا- تنسينا كل هذه الانتصارات فلا نتذكر إلا اليأس والقنوط
لسنا محاسبين على تأخر النصر أو عدم حصوله على أيدينا
وإنما يحاسبنا الله على العمل على التمكين لدينه وشريعته في الأرض بغض النظر عن نتيجة العمل
فمن ارتبط بالنتيجة حبط عمله وخسر حتى لو انتصر وفرح بانتصاره
ومن ارتبط بالله عز وجل أجر وفاز حتى لو لم ينتصر
فيا جيل النصر إن شاء الله
ارتبطوا بالله وحده واجعلوه غايتكم ولا تجعلوا النصر غايتكم ثم اعملوا واستفرغوا الوسع في العمل ثم ترقبوا بعد ذلك النصر وما هو ببعيد إن شاء الله
"وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ. بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ. وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"

2 comments:

Anonymous said...

ونعم بالله

قلوبنا معكم
نسأل الله لنا ولكم الثبات والنصر

Abo nazzara said...

جزاكم الله خيرا