Tuesday, April 8, 2008

هبلة ومسكوها طبلة



قررت قوى المعارضة الطيبة أم قلب كبير"اللي ماحدش يعرفها هي مين بالضبط"عمل دور ثاني لجماعة الاخوان وأحزاب المعارضة الوحشة التي لم تشترك في الاضراب الأول ، وكمان يوم أجازة تاني للمصريين الحلوين
وذلك بالاعلان عن اضراب أنتخة آخر بالبيت يوم 4 مايو وهو بالمناسبة يوم أحد برضه علشان لما غير المسلمين يغيبوا عن شغلهم يكون شيء عادي وما يحصلهمش حاجة واهي جِميلة بالمرة
واقرأ عنوان التدوينة مرة أخرى من فضلك

احصائيات بسيطة
المصريون يدخنون 76 مليار سيجارة سنوياً بتكلفة قدرها حوالي تسعة مليار جنيها سنويا

60 % من الطلبة المصريين يدخنون، منهم 81% من الذكور و19% من الاناث

المصريون ينفقون سنويا 3 مليار جنيها على أجهزة المحمول

المصريون ينفقون 9.5 مليار جنيها على الرغي في المحمول

المصريون ينفقون 186 مليون جنيه سنوياً على الرنات ورسائل المحمول الخليعة بالذلت

المصريين ينفقون عشرة مليارات جنيه سنوياً علي قراءة الغيب وفك السحر والعلاج من الجان وأن هذا المبلغ يفوق ماتحصل عليه مصر من دخل قناة السويس ، وأن هناك دجال لكل 240 مواطن

المصريون اشتروا بـ 217 مليار جنيه مخدرات في 10 سنوات

يقدر عدد المتعاطين للبانجو في مصر
من طلبة الإعدادي والثانوي بـ 23 ألف

المصريون يستهلكون من الفياجرا المهربة ما قيمته 4.1 مليارات جنيه سنوي

المصريون يستهلكون 35 ألف طن فسيخ ورنجة في شم النسيم وعيد الفطر

المصريون يستهلكون بـ ‏220‏ مليون جنيه لب وفول سوداني

المصريون يستهلكون ياميش ومكسرات وقمر الدين بـ ‏130 مليون دولار تقريبا في رمضان


المصريون يستهلكون كنافة وقطايف وكعك العيد بـ ‏100‏ مليون جنيه كل عيد فطر

المصريون ينفقون حوالي 2 مليار جنيها مصريا على المشروبات الغازية المحلية الصنع ، بالإضافة إلى نحو 10 ملايين دولار يتم إنفاقها على المياه الغازية المستور

المصريون يشربون 5.5 مليار لتر شاي وقهوة سنويا

المصريون ينفقون 2 مليار جنيها للاحتفال بليلة رأس السنة

تخيلوا بعد كل هذا كم ينفق على الشيبسي واللبان والملبس والاكسسوارات واعلانات المجاملات والتعازي وعلى مسابقات التليفون وعلى الاتصال ببرامج الدجل وتفسير الاحلام وطلبات الأغاني والمشاركات
ثم تخيلوا كم يصرف على الدروس الخصوصية وعلى المصايف المشاتي والجناين والرحلات والحج والعمرة
ناهيك عن الصرف في الكبائر والمحرمات الأخرى مثل الخمور المستوردة والمحلية والدعارة والقمار
ثم تخيلوا كم عربية جديدة يتم شراءها سنويا وكم كارت فيزا يستخرج سنويا وحجم التعاملات البنكية وتدولات الأسهم الصغيرة في البورصة المصرية وشراء الشقق والأراضي في المدن الجديدة .... الخ

وفي كل هذا أنا لم أتكلم لا عن الأغنياء وانما أتكلم عن انفاق المواطن العادي الذي يمثل الغالبية من المصريين
ولا أتكلم عن المصاريف الضرورية من مأكل ومشرب وسكن ومواصلات وملابس مهما حدث فيها من مبالغات

ستقابلكم مجموعة من المتناقضات التي لا حل لها ولا يمكن أن تجمعها معادلة صحيحة
الحصيلة هي الفوضى
فعلا هي فوضى

2 comments:

فليعد للدين مجده said...

جهد مشكور اخي ابونظارة
اتعجب من الناس ومن بعض الاخوة تركوا ميادين الجهاد الحقيقي للدعوة والاصلاح وظنوا انهم يختصرون المشوار بعشوائيات مخجلة
ربنا يهدينا ويهديهم

أبو نظارة said...

أخي الدكتور ايهاب
جزاك الله خيرا على تلبية الدعوة
مازال المشوار طويلا
هؤلاء الأحبة الذين ذكرتهم يذكروني
برجل ركب الميكروباص اللي رايح بولاق الدكرور وبعد ما ركب والناس راكبة حواليه والكل متجه الى نفس المكان ، والراجل عمال يقول للسائق : ماتروح الجيزة يااسطى ، الجيزة أحسن لك ، الجيزة سكتها رايقة ، ثم بدأ ينفعل على السائق ويتهمه بقلة الوعي والفهم وانه مش عارف مصلحته
فرد عليه السائق : يعني انت عايز تغير سكة الناس دي كلها علشان خاطرك ، طيب ما أسهل من كده انزل انت واركب حاجة للجيزة ، وان كان على الأجرة خدها
فيا سيدي لقد عشنا أياما كان شباب الجماعة الاسلامية يفرضون الفتوى على قياداتهم والا تركوهم الى جماعات أخرى أو أمير آخر ، وكانوا للأسف يرضخون لهم ، والآن نرى مثل هذا السلوك مع شباب كفاية الذين يلعبون بقيادات الحركة الكرة والقيادات تطاوعهم حتى لا ينفضوا من حولهم أو يتهموهم بالعمالة أو العجز ، والشباب لحماسه وقلة خبرته يتقاذفونهم هنا وهناك
فهل يراد لنا ولقياداتنا ولشبابنا الذي بايع على الاخلاص والتجرد والجهاد والأخوة أن يكون مثل هذه الأمثلة ؟
اللهم ان أردت بالقوم فتنة فاقبضنا اليك غير مفتونين
تقبل تحياتي واحترامي
ولا تحرمني من زياراتك