Sunday, November 2, 2008

ماذا لو ....؟

ماذا لو تم إقرار قانون يحكم بالسجن والغرامة على المتحرشين بالنساء ، ولم يكن لهذا القانون ضمانات تحمي الأبرياء من الاتهامات الباطلة وشهود الزور ، والمرتزقين والمرتزقات من هذا الأمر إعلاميا وماديا ؟
ماذا لو اتهم بريء بهذه الجريمة لغرض أمني لتشويه سمعته أو الضغط عليه بصورة ما ؟
وماذا لو بقي الوضع على ما هو عليه من حالة مشينة لا يرضاها أي غيور على عرضه ودينه
ماذا لو لم يوضع قانون يحكم العبيد والغوغاء الذين لا يردعهم إلا السوط والعصا
ما رأيكم ؟

4 comments:

م/ أحمد مختار said...

اخي ابو نظارة

ماذا لو في عالمنا العربي والاسلامي اعتقد انها اصبحت اكثر من عدد شعر راسي .......

والله ان القلب يمتليء بالمرارة من عدم تجريم صور التحرش المتعددة في مصر بدأ من الالفاظ وانتهاءا بجرائم هتك العرض ....

يا اخي لو حكيت لك عما تراه الساعة الواحدة على محطات الترام بالاسكندرية لبكيت وابكيت .... كم من مرة مررت هناك فلا املك دمعة تفر من عيني على هذا الحال ، على هذا الاحساس بالقهر ، على مجموعة من الشباب والبنات الذين لو حرر ضدهم محضر في قسم الشرطة ورفض قسم الشرطة اخراجهم الا بضمان اولياء امورهم.....

ماذا لو اصبحت دولتنا دولة اسلامية محترمة ؟!

ساقط من الممثلين المشهورين بلغ من العمر ارذله ، يلبس بروكة ليداري صلعه ، بنته ممثلة وزوجته ممثلة في حوار تليفزيوني قال عن المعاكسات : ده شيء طبيعي جدا ، ما تمنعنيش لما اشوف الجمال اني اعبر الجمال اللي انا شايفه بكلمات ، وبعدين البنت اللي ما تستناش تسمع كلمات غزل وهي ماشية ماتبقاش بنت ........؟؟؟؟!!!!!!!!!

اسف على الاطالة بس موضوع في غاية الاهمية ..

ابو نظارة said...

أخي الرقيق القلب م/أحمد
والله يا أخي أنا أغبطك على رقة قلبك وصفاء نفسك في هذا الزمن
فنحن يا أخي من كثرة الهموم أصبحنا ننظر الى الواقع نظرة الطبيب الى المريض ، وهي في الأغلب نظرة خالية من المشاعر تماما ، نظرة مهنية بحتة
نادرا الآن ما تجد أحدا مثل سيادتكم ينفعل من داخله بالمشكلات الى درجة الإحساس بالقهر والمرارة والبكاء
حفظ الله عليك قلبك وزادك رحمة وفضلا
أما موضوع التحرش يا أخي فقد شاهدت بنفسي من تهدد رجلا بأنها ستصرخ وتلم عليه الناس وتوديه في ستين داهية يعني بالبلدي حتتبلى عليه
وتخيلت لو كان فيه قانون يعاقب بالفعل على هذه الجريمة بدون ضوابط كيف سيكون الحال
يعني ، تخيل سيادتكم وانت رايح الشغل بتاعك في الصباح الباكر تلاقي واحدة أو أكثر واقفين أمامك بيقولوا لك طلع اللى في جيبك من سكات أحسن نوديك في داهية فلما ترفض يصرخوا ويمسكوا فيك ويضربوك ثم يسحبوك بمساعدة كام مواطن شريف ما شافوش حاجة برضه الى القسم لتجد نفسك وقد لبست قضية تحرش والشهود على قفا من يشيل ثم تتوالى المصائب ، السجن والغرامة والفضيحة والفصل من العمل،والعاشرة مساء وتسعين دقيقة ، ووربما الطلاق وتشرد الأولاد
ليست هذه نظرة تشاؤمية ، فغدا ما سترى لا ما ستسمع
ربنا يستر
لذلك كنت أتحدث عن ضوابط هذا الاتهام
كما قال ربنا عن الزنا
وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئِكَ هُمُ
الْفَاسِقُونَ
فهذا الأمر بالذات لابد عند الحديث عنه من ذكر الضمانت ألا يتهم بريء بل ولابد من النص المغلظ على عقوبة اتهام البريء
والله أعلم
جزاكم الله خيرا

بحب كل الناس said...

استاذ ابو نضارة انا داخل مدونة حضرتك
بخصوص التعليق على بوست حملة الاستغفار

ولكن عندى وجهة نظر ممكن تكون مختلفة عن وجهة نظرك التى كانت (


لابد من التوبة قبل الاستغفار ، فإن الاستغفار باللسان من غير توبة لا ينفع
نسأل الله أن يتوب علينا توبة صادقة يرضى بها عنا ، وأن يغفر لنا ذنوبنا كلها دقها وجلها صغيرها وكبيرها جدها وهزلها ما علمنا منها وما لم نعلم وما هو سبحانه أعلم به منا
ولا حول ولا قوة الا بالله
جزاكم الله خيرا
)


لكنى اتذكر معنى ايه كريمة فيما معناها (ان الله سبحانة وتعالى غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب )

وسعيد ان حضرتك نورت مدونتى وادعو الله ان تكون وصلت الفكرة
وجزاكم الله خيرا

أبو نظارة said...

أخي الفاضل باحب كل الناس
هذا ليس رأيي يا أخي والله وإنما هو ما ذكره القرطبي عن ابن عباس رضي الله عنه في نقسير الآية الكريمة من سورة النساء
ومن يعمل سوء أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما
فقال القرطبي
قال ابن عباس: عرض الله التوبة على بني أبيرق بهذه الآية، أي "ومن يعمل سوءا "بأن يسرق "أو يظلم نفسه "بأن يشرك "ثم يستغفر الله" يعني بالتوبة، فإن الاستغفار باللسان من غير توبة لا ينفع، وقد بيناه في "آل عمران". وقال الضحاك: نزلت الآية في شأن وحشي قاتل حمزة أشرك بالله وقتل حمزة، ثم جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: إني لنادم فهل لي من توبة ؟ فنزل: "ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه "الآية
----------
قال القرطبي : قال علماؤنا : الاستغفار المطلوب هو الذي يحل عقد الإصرار ويثبت معناه في الجنان لا التلفظ باللسان ، فأما من قال بلسانه : استغفر الله ، وقلبه مُصِرٌّ على معصيته فاستغفاره ذلك يحتاج إلى استغفار ، وصغيرته لاحقةٌ بالكبائر
---------
ومن الذي يتمنى غير أن يغفر الله له بمجرد أن يستغفر ولكن الأمر أعظم من هذا فهي سلعة الله الغالية .. الجنة
أسأل الله أن يرزقنا قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة ونعيما
جزاكم الله خيرا يا أخي