Sunday, October 26, 2008

بيان تحذيري من جبهة علماء الأزهر


بيان تحذيري من جبهة علماء الأزهر

بحق الهازلين من بعض أبنائه في مواطن الجد


يقول الحق جل جلاله (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ) (التوبة:65) نعوذ بالله من الخذلان.
ليس بخاف على أحد ما تمثله العقيدة لأصحابها من قدر ومكانة تُسْترَخص فيها الأرواح وتبذل لها الدماء ويضحى في سبيلها بكل مرتخص وغال.
ومثل هذا الأمر لا يغيب على رجل في حجم فضيلة الشيخ جمال قطب الذي قدمت له صحيفة الأمة المصرية بأنه استقال من رئاسة لجنة الفتوى بالأزهر لأنه لم يحتمل الجو الذي يشيع به الآن- العدد 409 في 13 /10/2008م، لكنه مع هذا قد ختم للأسف الأسيف حديثه إليها بما لا يُقبل دينا ولا يعذر فيه قدرا ولا يليق منه عرفا، حيث أجاب على سؤال وجه إليه منها بغير جواب ولا هدى ولا كتاب منير
فقد سئل سيادته: هل هناك مد شيعي في مصر أو المنطقة العربية؟ فقال غير مجيب " مبتسما ... لا أرى فرقا بين السنة والشيعة أكثر من الفرق بين الأهلي والزمالك" وإلى الآن لم يزل السؤال قائما
ثم أنهى حديثه غير الموفق بقوله" منذ عشر سنوات أرفض بناء المساجد في القاهرة والمدن الكبرى لأنها أصبحت زائدة عن الحاجة، وأوجه من يسألني إلى المستشفيات والمدارس"
وكأن المساجد في حسبانه ليست مدارس، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة" وهو حديث من أصح ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يحدد فيه للمسجد مدينة ولا غيرها ،فالحاجة إلى المساجد وبنائها وتعميرها لا توقفها رغبة جامحة، ولا نزوة من شيخ شاردة وقد قال تعالى والشيخ يعلم ( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار)، فلو أنَّ لكل مبنى من مباني قاهرته التي يضن عليها بمساجدها التي يرى فيها غير ما يرى الهداة المهتدون الغاية مسجدا يقوم بدوره له في إعداد أهله وتنشئتهم التنشئة المستقيمة لما عُدَّ ذلك فيهم كثيرا، فكيف ولم تبلغ بعد المساجد في صيانة حقها أن تنال بعض ما يتمتع به غيرها أو يُوفَّى لها في أمر البناء والوجود بغير مزاحمة مما هو من واجبات الدولة ومن مسوغات بقائها. كان الأجدر بالشيخ أن يوجه ناظريه ومحدثه تجاه المقاهي (والغرز) ودور اللهو التي أتت على ضمائر الأمة ورصيدها من شبابها بدلا من أن يفوه بما فاه به بحق خيار البقاع.
إنا لفي زمن تركُ القبيح به من أكثر الناس إحسانٌ وإجمال
وقد أحسنَّا الظن بالشيخ حين طلبنا له مانعاه الشاعر على الناس، ولا يزال الأمر على ما قاله الأستاذ محمود سامي البارودي يرحمه الله " هيهات، ما كلُّ شامةٍ خالا ولا كل حلقة خلخالا"، فمثله ينبغي أن لا يغيب عنه فيما غاب قول الله تعالى( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (البقرة:114) يستوي في إثم ذلك الخراب والتخريب هدم القائم ومنع القادم

السنة والشيعة دينان لا مذهبان، وعقيدتان لا ملعبان أو ناديان
ومبلغ ظننا في الشيخ أنه في واقع الأمر لا تغيب عنه تلك الحقائق بعد ان عمِل بلجنة الفتوى بالأزهر الشريف دهرا، وإلا فبأي شريعة استحلَّ ما حصله من أجرٍ وغنيمة والحق ناطق في غير ما ذهب، وظاهر وعلى خلاف ما نطق؟
نعم السنة والشيعة الآن دينان لا دين واحد، وتلك هي بعض الأدلة التي لا تغيب عن عالم في الأصول وفي الفروع:
أما في الأصول:
1- فالشيخ يعلم أن الشيعة خرجوا من الدين بالكلية بقولهم المفرط في عصمة أئمتهم وتلك خاصيتهم التي لم يشركهم فيها أحد إلا من هو شر منهم، لأن هذا الصنيع - كما أجمع عليه أهل السنة – جهل واتباع للهوى، والجهل لا حدَّ له [ منهاج السنة 2/ 452، 477] بل إن شيخ الإسلام الإمام ابن تيمية ذهب إلى أن هؤلاء ملاحدة منافقون[ السابق 2/452].فإن كان لا يعلم فتلك طامته .
2- كذلك فإنه يعلم وينبغي له ان لا يجهل - اعتقادهم بأن مسألة الإمامة هي أهم المطالب في أحكام الدين عندهم، وأشرف مسائل المسلمين- على ما ذكر إمامهم الملقب بالصدوق، وليس كذلك، لأن هذا الاعتقاد فيهم كما أجمع عليه أهل السنة هو أيضا كذب وكفر، لأن الإيمان بالله ورسوله أهم عندنا نحن أهل السنة من مسألة الإمامة، فالكافر لا يصير مؤمنا حتى يشهد أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله، وكذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يسير في الكفار؛ فيحقن دماءهم بالتوبة من الكفر؛ لا يذكر لهم الإمامة بحال، وقد قال تعالى (فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (التوبة:11) فجعلهم إخوانا لنا في الدين بالتوبة وإقام الصلاة؛ وإيتاء الزكاة، ولم يذكر جل جلاله الإمامة بحال.
3- أنهم جميع الآن يفترون الكذب ويكذبون بالحق، وهذا هو حال المرتدين، ولهذا كان أهل المدينة يتوقون أحاديثهم، حتى كان الإمام مالك إمام دار الهجرة رضي الله عنه يقول " نزِّلوا أحاديث أهل العراق منزلة أحاديث أهل الكتاب، لا تصدقوهم ولا تكذبوهم،[ المصدر السابق 4/493].
4- أن هؤلاء الإمامية تخالف أهل البيت في عامة أصولهم وأصولها، وأن شيوخ الرافضة معترفون بأن اعتقادهم في التوحيد والصفات والقدر لم يتلقوه لا عن كتاب، ولا عن سنة، ولا عن أئمة أهل البيت [ المنهاج 2/369]
5- وأن من أصولهم المعتمدة زعمهم أن حُبَّ عليٍّ حسنة لا تضر معها سيئة، وأن بغضه سيئة لا تنفع معها حسنة" وقد قال في ذلك علماؤنا أن هذا أيضا كفر ظاهر، يستتاب صاحبه، فإن من أبغضه إن كان كافرا فكفرُه هو الذي أشقاه، وإن كان مؤمنا نفعه إيمانه وإن أبغضه، فإن حب الله ورسوله أعظم من حب علي، والسيئات تضر مع ذلك –أي مع حبهم الله ورسوله-.[ منهاج السنة 73: 75].
6- أن أصل دين هؤلاء الروافض مبني على مجهول ومعدوم؛ لا على موجود ولا معلوم، فهم يظنون أن إمامهم موجود معصوم، وهو في الحقيقة مفقود معدوم، ولو قدِّر أنه على غيبته التي قاربت اثني عشر قرنا كان موجودا معصوما؛ فهم معترفون بأنهم لا يقدرون أن يعرفوا أمره ونهيه كما كانوا يعرفون أمر آبائهم ونهيهم، والمقصود بالإمام إنما هو طاعة أمره، فإذا كان العلم بأمره ممتنعا؛ كانت طاعته ممتنعة، وكان المقصود بوجوده أيضا ممتنعا.
يقول الإمام الرباني ابن تيمية" ولهذا كان المتبعون له - أي للإمام المزعوم الغائب- من أبعد الناس عن مصلحة الدين والدنيا، لا تنتظم لهم مصلحة دينهم ودنياهم إن لم يدخلوا في طاعة غيرهم – كما فعلوا مع الصليبيين- ، فهم كاليهود الذين لا تنتظم لهم مصلحة إلا بالدخول في طاعة من هو خارج عن دينهم، فهم يوجبون وجود الإمام المنتظر المعصوم- الذي لم يتجاوز الثالثة من عمره وقت هروبه إلى السرداب- لأن مصلحة الدين والدنيا لا تحصل إلا به عندهم، وهم لم يحصل لهم بهذا المنتظر مصلحة في الدين ولا في الدنيا، والذين –احترموا عقولهم وآدميتهم- وكذبوا به لم تفتهم مصلحة في الدين ولا في الدنيا، بل كانوا أقوم بمصالح الدنيا والدين من أتباعه، فالقول في الإمامة لا يُنال به إلا ما يورث الخزي والندامة[ منهاج السنة 1/ 91].
7- كثير من شيوخ الروافض يصف الله تعالى بالنقائص –بغير نكير من غيرهم-، وكلهم متنازعون في عصمة الأنبياء،مثل قول فزارة بن أعين بجواز البداء على الله تعلى،وأنه يحكم بالشيء ثم يتبين له ما لم يكن علمه فينتقض حكمه لما ظهر له من خطئه، -تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا- وكذلك قول هشام بن الحكم وزرارة هذا من أنه تعالى يعلم ما لم يكن عالما به، دع عنك ما يقوله شياطين هؤلاء الغلاة وشيوخهم القائلين بألوهية علي أو نبوته وغلط جبريل بالرسالة؛ فإنه لشناعته أعظم من أن نذكره للشيخ هنا؛ ولم يصدر عنهم إلى الآن تبرؤ من هؤلاء العتاة من المجرمين.
8- قولهم بأن علم الأئمة أربى من علم الأنبياء" لأن الذي وصل إلى الأنبياء قطرة من بحر الأئمة، ولمعة من نورهم، وذرة من سرهم، وعندهم ما عند الأنبياء مضافا إليه، وكل ما سطر في اللوح المحفوظ صار إليهم، والنبي ينتظر الغيب والإمام ينظر في الغيب" [ مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين 103: 141].
9- إذا اختلفوا في مسألة على قولين فالقول الذي لا يعرف قائله هو الحق عندهم، لأنه- فيما يهرفون - قول الإمام المعصوم [ منهج السنة في العلاقة بين الحاكم والمحكوم244] وأخيرا فإنا نختم هذا البند للشيخ بما عساه أن يخفف عنه من مهازلهم.
10 – جاء في كتاب إلزام الناصب" الإمام يولد مختونا، ويكون مطهرا، ويرى من خلفه، كما يري من بين يديه، ولا يكون له ظل، وأنه بشر ملكي، وجسد سماوي، وأمر إلاهي، وروح قدسي، ومقام علي، ونور جلي، وسر خفي" ومن سوء حظ الشيخ أن يأتي سقوطه على نفس النغمة في الباطل والنسق – وأهلاوي وزملكاوي-[ إلزام الناصب 1/ 54].
هذا ما كان مما اخترناه للشيخ مما يدينون به في باب الأصول، وما منعنا إلا من الاسترسال والاستقصاء فيها إلا خوف الملال. ولم يبق على ذلك فيما نرى مجدٍ في أصول هذا الباطل لنهدمه.

أما ما هو كائن في الفروع التي طالما جهل بها الجاهلون وغفل عنها الغافلون حتى سقطوا مع الساقطين بدعوى أن الاختلاف في الفروع لا يؤثر، فإلى الشيخ ما عساه به يراجع دينه:
أخرج الصدوق الشيخ الجليل – كما يزعمون- أبو جعفر القمي في كتابه "علل الشرائع"
1- من حديث تميم بن بهلول عن أبيه يبلغ به –كذبا جعفر بن محمد " إذا حج أحدكم فليختم حجه بزيارتنا، لأن ذلك من تمام الحج" 2/169.
2- وعن جابر عنه" تمام الحج لقاء الإمام"
3- من حديث محمد ماجلويه يبلغ به أبا عبد الله –كذبا- وقد سئل عن النساء ما لهن من الميراث؟ فقال " لهن قيمة الطوب؛ والبناء؛ والخشب؛ والقصب؛ فأما الأرض؛ والعقار؛ فلا ميراث لهن فيهما، لأن المرأة ليس لها نسب ترث به؛ وإنما هي دخلت عليهم، وإنما صار هذا هكذا لئلا تتزوج فيجيء زوجها أو ولدها من قوم آخرون فيزاحمون هؤلاء في عقارهم" السابق 2/295. ولا يزال العمل بهذا الكفر إلى الآن ساريا فيهم بغير نكير، يقول المدعو فيهم حسين فضل الله :المعروف المشهور بين فقهاء الإمامية عدم إرث الزوجة من العقار[ صحيفة الوطن العدد 11643 في 14/6/ 2008م]
4- وفي النكاح غير ما هو ذائع ومشهور عنهم" انه إذا أذنت الزوجة باجتماع العمة والخالة عليها فلا بأس" علل 2/212.
5- وله فيما كذب به عن الحسن بن علي" لولا محمد والأوصياء من ولده كنتم حيارى كالبهائم، وقد منَّ الله عليكم بإقامة الأولياء بعد نبيكم، وفرض عليكم لأوليائه حقوقا،فأمركم بأدائها إليهم ليحل لكم ما وراء ظهوركم من أزواجكم وأموالكم ومأكلكم وشربكم"2/ 291.
6- وله من حديث سيف بن عميرة عن داوود بن فرقد ،قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام:ما تقول في قتل الناصب؟- يعني به أهل السنة والشيخ في أغلب الظن منهم-، قال " حلال الدم،لكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا، أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد به عليك فافعل، قال : قلت: فما ترى في ماله؟ قال: توِّه ما قدرت عليه" عليه السلام!!!! علل شرائعهم 2/ 326.
7- ومما كذبوا فيه على رسول الله صلى الله عليه وسلم في باب الفروع واتخذوه دينا فما زعموه أنه من حديث جعفر عن آبائه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال" اتركوا اللص ما ترككم، فإن كلَبَهُم شديد وسلبهم خسيس" السابق 2/328، وحاشا ان يكون هذا من قول غير اللصوص الذين يلبسون الحق بالباطل ويكتمون الحق وهم يعلمون.
8- وقد أخرج أيضا كاذبا وهو لهم دين من حديث عمرو بن ذريح عن أبي عبد الله قال: أصاب بعير لنا علة ونحن في ماء لبني سليم، فقال الغلام: يا مولاي أنحره؟ قال: لا؛ تريث، فلما سرنا أربعة أميال قال: يا غلام؛ انزل فانحره ولأن تأكله السباع أحبُّ إلي من أن تأكله الأعراب" 2/324. أئمة في اللصوصية وقطاع طريق.
9- وله عن عبد الله بن أبي يعفور يبلغ به في زعمه أبي عبد الله الحسين "إياك ان تغتسل من غسالة الحمَّام، ففيها يجتمع غسالة اليهودي؛ والنصراني؛ والمجوسي؛ والناصب لنا أهل البيت- يعني السني- هو شرُّهم، فإن الله تعالى لم يخلق خلقا أنجس من الكلب؛ وإن الناصب لنا أهل البيت أنجس منه"علل الشرائع 1/340.
ونحن نُجلُّ الشيخ بعد هذا أن يتأبى على مراجعة نفسه ودينه، فهو لن يبرح عندهم المكان الذي اختاروه لأهل السنة في تقديرهم وقد سموهم بالنواصب .

إن خفة الدم والتظارف في مواطن البيان عن الله أمر يمقته الله وتمجه الكرامة، ويذهب بالقدر والمكانة، فكيف إذا ظاهرتها خفة العلم والعمامة.
إن الرافضة –كما قالت الوقائع وقال إمام أهل السنة ابن تيمية رضي الله عنه إذا تمكنوا فإنهم يوالون الكفار وينصرونهم، ويعادون من المسلمين كل من لم يوافقهم على رأيهم[منهاج السنة4/537]، فهل مثل هذا يخفى على الشيخ الجليل وشيخه الذي جعل من تلك القضية في حق الشيخ القرضاوي مسألة شخصية؟
كتبت صحيفة الأسبوع القاهرية بالعدد514في 5/2 / 2007تحت هذا العنوان "نصَّار خزعل يكشف فظائع الاستعمار الإيراني لعربستان" اقتلاع العيون.. قطع الأيادي ..الرجم حتى الموت.. إلقاء العرب أحياء من الطائرات.. إطلاق النيران على المصلين.. والبقية تأتي.
ثم أردف الكاتب قائلا: أخطر مؤامرة استعمارية في الخليج العربي امتدت 81عاما، فمنذ عام 1925م وحتى يومنا الحالي يعاني المواطنون العرب في عربستان- الأحواز- من كافة أشكال وصنوف الاضطهاد والتعذيب على يد الاستعمار الشيعي لبلادهم حيث يستخدم الاستعمار الفارسي معهم كل أدوات التنكيل ومنها:
1- إلقاء المواطنين العرب في عربستان – الأهواز- من على متن الطائرات الهليكوبتر، وفقء أعينهم، وقطع أياديهم، ورجمهم بالحجارة حتى الموت.
2- نشر المذهب الشيعي الصفوي بين السكان والتضييق علي أهل السنة منهم برفض إقامة مساجد سنية لهم في المناطق التي يقيمون فيها.
3- محاربة اللغة العربية وفرض التحدث باللغة الفارسية على أهل الأحواز العرب، وتعمد تغيير الأسماء لتنطق على الطريقة الفارسية.
4- يعيش السكان العرب الأحوازييون حياة الحرمان والفقر والبؤس على الرغم من أن المورد الرئيسي للاقتصاد الإيراني وهو النفط يتواجد في الأحواز المحتلة فارسيا بصورة أساسية.
5- تم قتل 1800 عربي أحوازي يوم 26/5/1979م على إثر مطالبة زعمائهم الخميني أن يفي لهم بعهده ويعطيهم حقهم في الاستقلال، فكان جوابه قبل هذه المجزرة لهم" أنه لا يوجد عرب في إيران". علما بأنهم يعلمون أن هذه المنطقة العربية سلبت من العرب عام 1925م كما سلبت فلسطين، بالكيد البريطاني الذي كادوا به للمنطقة كلها، بيد ان العرب عن هذا الحق لا يزالون غافلين، ولم لا وبعض شيوخهم هم سبب علتهم وبعض أدوات استغفالهم.
إن مما حملنا على الكتابة لهذا الشيخ مرة ثانية بعد أن نبهناه من قبل على ما صدر عنه من تناقض في قضية الربا، وذلك بالبيان الذي عنوانه " علي جمعة وجمال قطب يردان على علي جمعة وجمال قطب" هو أنا لا نزال نرجو له الخير وحتى لا يكون مصيره مصير غيره من الشيوخ الذين سكتوا عن زلاتهم فما فاجأهم إلا قول القائل فيهم :
شيخ يرى الصلوات الخمس نافلة ويستحل دم الحُجَّاج في الحرم
إن كل من أبغض ما يُعلمُ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحبه ويواليه؛ وأنه كان يحب النبي صلى الله عليه وسلم ويواليه كان بغضه ذلك دليلا على استمكان شعب النفاق من قلبه، ولهذا كان أعظم الطوائف نفاقا هم المبغضين لأبي بكر وعمر لأنه لم يكن في الصحابة أحبُّ إلى النبي منهما، ولا كان فيهم أعظم حبا للنبي صلى الله عليه وسلم منهما.
إني أرى من لا حياء له ولا أمانة وسط الناس عريانا
إن أصل بدعة الرافضة –كما هو مقرر عند أهل السنة- عن زندقة، وإلحاد، كما أن تعمد الكذب كثير فيهم، حتى قال فيهم شيخ الإسلام "إن شر غير الروافض جزء من شرهم، فهم والإسماعيلية والنصيرية ممن خرج عن الدين بالكلية [منهاج السنة 1/68: 69، 2/ 477 ] فهل خفي مثل هذا عن الشيخ في هزله وجده؟
إن من سلك سبيل أهل السنة استقام قوله،وكان من أهل الحق والاستقامة والاعتدال، وليس من الاستقامة الهزل في مواطن البيان عن الله
( رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) (آل عمران:8)
صدر عن جبهة علماء الأزهر25 من شوال 1429هـ الموافق 25/10 /2008م


5 comments:

الحرس القديم said...

الحمد لله الذى جعل فى أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-من يدفع ويبارى المتربصين بدينه ويرد الشاردين الى صوابهم ,نسأله سبحانه أن يرزقنا حسن الخاتمة وأخواننا وأهلنا أجمعين . أمين

أبو نظارة said...

عزيزي الحرس القديم
هؤلاء أيضا دفعة
يعني حرس قديم هم الآخرون
أما الحرس النايتي الجديد
من مقرمشي الشيبسي ومدمني الكولا
أصحاب المشروعات الوحدوية ودعوات التعايش
بين المسلمين وكل الكائنات حتى ولو كانت هذه الكائنات هم الصراصير في البلاعات
والنمل في الشقوقات

فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي َنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ - وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَـؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ
وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
-------------------
أسأل الله أنا يجعلنا وإياكم من الحرس القديم بحق
جزاكم الله خيرا

فركـشاوي نـاوي said...
This comment has been removed by the author.
م/ الحسيني لزومي said...

شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية بوضع بنر الحملة علي مدونتك.
البنر موجود علي مدونتي

م/ الحسيني لزومي said...

شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية بوضع بنر الحملة علي مدونتك.
البنر موجود علي مدونتي