Thursday, June 23, 2011

دكتور عبد المنعم .. مع السلامة

اخيرا -والحمد لله - وبعد انتظار طويل لموقف جماعة الإخوان من الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح إتخذ قرار بفصله من الجماعة
واهم من يظن أن الجماعة لم تخسر أخا عظيما مثل د.عبد المنعم
وواهم بل مخطئ خطأ كبيرا من يظن أن
د.عبد المنعم لم يخسر خسارة عمره
وهي فرصة جيدة حتى توضع الأمور في نصابها الصحيح ويقدر لكل أمر قدره السليم
جماعة الإخوان المسلمين هي جماعة من المسلمين وليست جماعة المسلمين
البيعة في الجماعة بيعة طاعات وليست بيعة إمامة والفرق بينهما شاسع
إذا من يترك الجماعة لا يترك الإسلام ، ومن ينكث بالبيعة لا يُقاتل عليها
ندعو له بالتوفيق في الطاعات الاخرى التي ارتضاها لنفسه
لا نشكك في نيته ولا نتهمه في دينه ولا نستحل عرضه
تسعنا وتسعه دائرة الأخوة الإسلامية الرحبة
أما هو فليتق الله ، وليكن حر النفس فالحر من راعى وداد لحظة أو انتمى لمن علمه لفظة
وهذه الجماعة المباركة لولاها لكان مغمورا لا يعرفه أحد وكم علمته من الفاظ وكم أحيط بالوداد من إخوانه فيها
هذا الكلام كله ينطبق على الدكتور إبراهيم الزعفراني والدكتور محمد حبيب وأخينا مختار نوح وغيرهم من القيادات السابقة والتي تركت الجماعةكما ينطبق على مجموعة الشباب التي انفصلت وقررت إنشاء حزب "التيار المصري" أو حتى الذين تركوا الجماعة وجلسوا في بيوتهم
اما الإخوان الموجودون في الجماعة ممن يحزنون على المغادرين فأقول لهم
يا إخواننا الجسم البدين المثقل بالشحوم مهدد بالموت في كل وقت فهل إذا جاءت فرصة لهذا الجسم أن يتخلص من جزء من شحومه هل يستحق هذا الحزن ؟
من توقف عن العطاء واكتفى بالهمز واللمز والنقد وتلمس لأخطاء ونسيان لعهود وجحود المواقف فهو ولاشك قد تحول من وقود للجماعة - يبني ويحرك ويدفع للأمام مثل الغذاء للجسد - تحول الى شحوم زائدة تثقل الجسد وتمرضه
فليهنأ الجسد بما قدره الله له من خير ليزداد اللحم تماسكا وليعوضه الله - بفضله ومنته - عن تلك الشحوم الضارة عضلات مفتولة قوية تبني جسدا ممشوقا قويا فتيا
"لا تحسبوه شرا لکم بل هو خیر لکم
" سورة النور 11
"لکیلا تحزنوا علی ما فاتکم ولا ما اصابکم والله خبیر بما تعملون
" آل عمران 153
أما إخواننا ممن تركوا الجماعة أيا كانت أسبابهم فأقول لهم
"ولو شاء ربك لجعل الناس امة واحدة ولا یزالون مختلفین . الا من رحم ربك ولذلك خلقهم وتمت کلمة ربك لاملان جهنم من الجنة والناس اجمعین
" هود 118 - 119
----------------------------------------
للمزيد حول نفس الموضوع
ارض الله واسعة ودعوة الله أوسع - 15 نوفمبر 2007
الثبات الثبات حتى الممات - 3 مايو 2008

7 comments:

أسامة said...

سأل الله السلامه من الفتن ..وخاصة فتنة الرأى الاّن ...ولاعجب أن من مبادىء الاسلام .اّليةالشورى.. للدولة والكيانات الكبيرة ...وعلى مستوى الافراد ... إن كنتم ثلاثة فأمروا أحدكم ..

أبو نظارة said...

اللهم جنبنا الفتن ماظهر منها وما بطن ، وإن أردت بالناس فتنة فاقبضنا اليك غير مفتونين ولا مبدلين

alreda&alnoor said...

بارك الله فيك ولا فض فوك فالدكتور قدم الكثير في دعوته جزاه الله كل خير

أبو نظارة said...

أخي الفاضل
حتى لو كان الدكتور فردا عاديا في الدعوة فتركه لها أو تركها له لا يبيح لنا عرضه ، فما بالك لو كان كما تفضلتم قد قدم الكثير لدعوته
شرفتني بالزيارة
وعلى فكرة أنا بلدياتك من أسيوط

مدونه ما كفايه بقى said...

جماعه الإخوان أكبر من أفراد أيا كانوا لكن أيضا الجماعه تعتز بأفرادها

حزنت لدكتور عبد المنعم لكن علمنا الولاء للجماعه أن نطيع قائدنا وفى النهايه لا ضغينه بين مسلمين

تحياتى لك وجزاك الله خيرا على التوضيح :)

د.توكل مسعود said...

"وربك يخلق مايشاء ويختار"

"فلاتزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى"

"وعسى أن تكرهوا شيئاوهو خير لكم"

"هو أعلم بمن اتقى"


"إنما المؤمنون إخوة"


"لاتعينوا الشيطان على أخيكم"

مع خالص دعائى لكم بموفور الصحة والعافية

أبو نظارة said...

أخي وأستاذي د.توكل
بارك الله في سيادتكم
وأسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه
وان يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه
وألا يعمي الأمر علينا فنضل
وجزاكم الله خيرا