Saturday, May 3, 2008

الثبات الثبات حتى الممات

لماذا تعلو علينا الأحداث دائما ؟
لماذا تتفوق علينا ؟
بل لماذا نستصغر نحن أنفسنا أمام الأحداث ؟
كلما علت موجة ولو الى ركبة أحدنا غرقنا فيها
جدل لا ينتهي ، وكأنه لا أصول لنا نستند اليها
ومراء لا يتوقف ، وكأنه لا كبار لنا نثق في قيادتهم لسفينتنا
تحليل يتبعه تحليل ، واستنباط يخرج بنتيجة ، ومدونات تملأ بالغث والسمين ، وصحف تدبج بالرأي والعهر ، كل شيء مختلط ، كل شيء في هرج
ومع تزايد كل هذه المساحات من النشر الحر الا من رقابة الله ثم الضمير
تزداد الحقائق اختفاء ، وتزداد القدرة على الحصول على المعلومة الصحيحة الموثقة وعورة ومشقة ، وتزداد المواقف التباسا ، ويتوه الحق وسط الباطل
فتضيق الصدور ، ويعم الحزن والهم ، وتلهث الأنفاس ، وتلتهب المشاعر ، وتسود ثقافة الغضب
الغضب من كل شيء ومن أي شيء
وثقافة الغضب ، لمن لا يعرفها - وان كنت أشك أن هناك من لا يعرفها - هي من اخطر الثقافات الموجودة في الدنيا ، فالغضب ان لم يكن لله كان للشيطان أوالطاغوت مهما كانت مبرراته ، ولذلك يكون هذا الغضب أعمى بلا عقل ، مندفع بلا روية ، متهم بلا دليل ، لا يرعى حرمة ولا يعرف حلالا من حرام ، غضب مدمر قد لا يفيق منه الغاضب حتى يموت وتضيع منه حياته في غضبة للشيطان
أعود وأكرر أن كل هذا لمن يغضب لغير الله أما الغضب لله فهو مشروع ومن دلائل الايمان ، وويل لمن يلتبس عليه ذلك بذاك أو يلبسه هوعلى نفسه أو على الناس
فهل من قتل أمير المؤمنين سيدنا عثمان ذو النورين كان غاضبا لله ؟
وهل من خرج على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ثم قتله كان غاضبا لله ؟
وهل من يتهم الناس بالباطل ويرميهم بالبهتان غاضب لله ؟
وهل من يتتبع عورات المخالفين له بغية فضحهم هل هذا غاضب لله ؟
وهل نقض الأخوة الاسلامية التماس العيب للبرآء غضب لله ؟
وهل التطاول على المشايخ والكبار وتجريحهم وإهانتهم -وان أخطأوا - غضبة لله ؟
وهل الغضب لله يكون بالتعدي على حرمات الله
لا والله بل إن آية الغضب للشيطان والطاغوت أن يكون فعل الغاضب في غير طاعة الله
وقد تكررت في السنوات الماضية غضبات وغضبات من نفوس نبيلة وأشخاص نحسبهم على الخير كما نحسبهم مخلصين لدينهم ولدعوتهم ، وما أحسب أن غضبهم في أوله الا غضب لله وحده
ولكن الغضب الجامح يوشك أن يلقي بصاحبه الى الأرض ويكبه على وجهه ويدخل الى نفسه وقلبه من الأخلاط الكثير والكثير
الا ترون الى غضبة الصحابة يوم الحديبية حتى قال النبي لزوجته صفية "هلك الناس" من غضبهم الذي أخرجهم - وهم خير أهل الأرض وأصحاب بيعة الرضوان - الى الهلاك
ومن قبيل الإعجاز أن يختم الله عز وجل سورة الفتح التي حكت قصة الحديبية كلها بهذه الآيات
"هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً {28}‏ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً {29}‏"
هذا الختام الذي وضع الوقاية والعلاج للجماعة المؤمنة من أي فتنة داخلية أو التباس أو سوء فهم أو سوء تأويل أو سوء ظن أو ..... الخ
العلاج في الثقة بالرسالة والثقة بالرسول القائد صلى الله عليه وسلم ثم السمو في مرتبة الأخوة الى أقصى درجاتها وكذلك اللجوء الى الله عز وجل والتماس العون والتأييد والعصمة من الفتن منه ثم وعد الله الخالد للمؤمنين بالمغفرة والأجر العظيم
والله يا إخواني ان هذه الآيات تهزني هزا وتحلق بي في السماء وتمدني بالقوة والسكينة دائما
-------------------------------------------------------------------------------
حاشية للعاملين للدعوة ممن طوقوا أعناقهم ببيعة لله
تذكروا يا اخواني -جعلني الله فداكم - أنكم بايعتم على أركان عشر منهما ركنان مهما كبر الأخ ومهما علا شأنه ومهما اتسع علمه ومهما زادت خبرته وارتقت ثقافته ومهما صفق له المصفقون وهللوا ودبجوا له آيات المدح والثناء مهما حدث له كل هذا فهو ملزم بهما وبباقي الأركان والا انتقضت بيعته
وهذان الركنان هما الثقة والطاعة ، وأنصح كل العاملين المخلصين أن يراجعوا الركنين في رسالة التعاليم وأنا واثق أن الكثيرين سوف يكتشفون مثلي أشياء ربما نسوها وربما لم يكونوا يفهموها وربما لم يدركوا وجودها أصلا وقت أن قرأوها ، وها لاشك يدعو الى اعادة الحسابات مرة أخرى فالبيعة لابد لها من وفاء والتزام وهذا لن يتأتى الا بفهم ووعي واقتناع ندين ونتقرب الى الله به ، وحتى لا نصبح مثل غيرنا من الجماعات التي كانت يوما تعمل للاسلام ، والذين هم في سني أو أكبر يعلمون جيدا عم أتحدث من تجارب مريرة وقعت لهؤلاء بسبب غياب أركان مثل أركان البيعة العشر عن منهجهم وتعاملاتهم
وقد بايع أسلافنا من الصحابة في بيعة الرضوان على شيئين استحقا بهما رضوان الله وهما الثبات والموت
فالثبات الثبات حتى الممات
وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

14 comments:

Masry said...

قال تعالى "والكاظمين الغيظ والعافين عنِ الناس واللَّه يحب المحسنين"

وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : " أوصني " ، فردد قال : ( لا تغضب ) رواه البخاري .

أبو نظارة said...

أخي مصري
جزاك الله خيرا على الزيارة
وأزيدك من الشعر بيتا فأقول
في فتح الباري يشرح ابن حجر هذا الحديث فيقول
وقيل معناه لا تغضب لأن أعظم ما ينشأ عنه الغضب الكبر لكونه يقع عند مخالفة أمر يريده فيحمله الكبر على الغضب، فالذي يتواضع حتى يذهب عنه عزة النفس يسلم من شر الغضب.
وقيل: معناه لا تفعل ما يأمرك به الغضب
وقال ابن التين: جمع صلى الله عليه وسلم في قوله " لا تغضب " خير الدنيا والآخرة لأن الغضب يؤول إلى التقاطع ومنع الرفق، وربما آل إلى أن يؤذي المغضوب عليه فينتقص ذلك من الدين
وللحديث شروحات كثيرة جميلة ومفيدة
بارك الله فيك لتذكيرنا به
تقبل تحياتي واحترامي

صريح أوي said...

السلام عليكم
أستاذنا الكريم
لعلها اول زيارة لي
ولكن لن تكون الاخيرة إن شاء الله
********
دائما ما نتذكر تلك الاحداث التي تعلو علينا او تتفوق علينا
هل تعلم ياسيدي متي
عندما تجلس إلي أحفادك وتروي لهم قصة ظلم عشتها أيام صباك وشبابك وكنت تدافع فيها
عنهم وعن أمتهم
ساعتها
ساعتها فقط
ستعلم
كم كانت تلك الاحداث سعيدة
بوركتم
جزاكم الله خيرا

أبو عبد الله said...

أخي الحبيب
جزاك الله خيراً ونفع بك وجعل سعيك مشكوراً
ليتق الله اؤلئك المحرضين عن جهل أو عن علم "إن الدين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عداب جهنم ولهم عداب الحريق"
الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها البعض يقتله الفراغ ولو أشغل نفسه لأنشغلت عنه فيما يرضي الله ولو استعمل وقته فيما يفيد بدل عن تأليب النفوس والطعن والتشكيك لكان خير للجميع
أضم صوتي الى صوتك الثقة ثم الثقة ثم الثقة
هداني الله وإياك الى صراطه المستقيم وشكر الله لك وطبت وطاب ممشاك الى الخير وتبوأت من الجنة منزلاً
نرجو المزيد

أبو نظارة said...

أستاذ حسن الصريح أوي
تحية الى أهل الشرقية أكرم ناس
ومن أحب الناس الى قلبي
يسعدني دائما تشريفك لي بالزيارة
فأرجو أن نتواصل دائما
تقبل تحياتي واحترامي

أبو نظارة said...

أخي أبو عبد الله
أهلا بالحرس القديم رفاق الكفاح
هذا هو الكلام وليغضب من يغضب
وليتهمنا من يريد أن يتهم
حولنا رجال ونساء يجاهرون بالكفر البواح ليل نهار ، ويتبجحون بمناهجهم الداعرة السافلة ، ولا يجدون من يقف أمامهم ليردعهم ، ونحن على الحق ونستحي من الحق الذي نحمله
نعم الثقة والطاعة المبنية على الثقة
فليقل المشككون والمرجفون ما يريدون
قليتهمونا أننا قوالب طوب
فليتهمونا أننا عبيد مقيدون
اتهمونا بما شئتم
فحسبنا الله ونعم الوكيل
وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
وانها بيعة لله على الثبات الموت
وثبات عليها حتى الممات ان شاء الله
تقبل تحياتي واحترامي

خبيب said...

كلام رائع كالعادة ..
نقدر نقول "في الجون" ..
:)

مصيبة كبرى حين يتحول الغضب من غضب لله إلى غضب لموقف ، أو فكرة أو قناعة شخصية ، أو شخص ..
يتحول حينها - كما ذكرتم - إلى غضب للشيطان

نسأل الله أن يرزقنا الثبات
وإن شاء الله تعالى نراجع الرسالة
جزيتم خيرا على التذكرة

أبو نظارة said...

أخي خبيب
حفظك الله من كل مكروه وسوء
من أكبر المصائب التي يجب أن نسأل الله أن يعافينا منها ، أن نجهد أنفسنا في محاربة الطواغيت وتحمل كيدهم ومكرهم والدعاء عليهم ، واستنزال النصر من الله ونغفل عن طاغوت كبير قد يتواجد عند أي واحد فينا وهو نفسه التي بين جنبيه ، فمن لم يتعود على الشدة مع نفسه واتهامها عندما يبدر منها بادرة تمرد على الحق وعقوبتها بما تكره ويثقل عليها من الطاعات فمن لم يعود نفسه ذلك طغت نفسه وجمحت ولم يستطع لها ردا وبالذات عند اختلاف الاجتهادات وفساد التأويل للمواقف وعند الفتن والمحن
نسأل الله السلامة
تقبل تحياتي واحترامي

الافغاني said...

مش عارف

انا حاسس ان في حاجة معينة انت مارضيتش تقولها

ياريت توضح

أبو نظارة said...

أخي الأفغاني
مش عارف
انا حاسس ان في حاجة معينة انت فهمتها من كلامي
ياريت توضح
وسوف أقول لك بصراحة ان كنت أقصدها أم لا
شرفتني بالزيارة والتعليق

م/ أحمد مختار said...

فتح الله لك ، كلمات رصينة عاقلة اتمنى ان يعقلها شباب الاخوان جميعا اليوم ، هناك ازمة حقيقية في فقه الحركة وفهم معنى الطاعة والثقة في ظل اعلام لا هم له سوى تشويه هذا المعنى .
اعجب من كثير من شبابنا الذي اصبح يرى ويقول -ولاباس بهذا قطعا- وكانما هؤلاء الذين يقودون الجماعة ثلة من الجهلة لايعرفون شيئا عن السياسة ولا الفكر ولا الحركة .
مازلنا نحتاج دروس في ادب النقد فليدل كل بدلوه.
جزاك الله خيرا

فليعد للدين مجده said...

اخي ابي نظارة
تعرف اني محتاج جدا لهذا التوضيح واستمتع جدا بنقولك من تراثنا الرائع

والجديد المدهش-بالنسبة لي علي الاقل- هو توضيحك الارتباط الوثيق بين الغضب وبين الكبر

هل يمكننا نحت جملة مفيدة تقول

الغضب ابن الكبر

أبو نظارة said...

أخي م/أحمد مختار
بارك الله فيك
يبدو يا سيدي أن من كثرة الظلم الواقع علينا والابتلاءات والضغوطات أصبحت الصدور وبالذات صدور الشباب كالمراجل التي تغلي ولا تجد لها متنفسا ، ويبدو أن ضعف التربية وبالتالي ضعف الثقة والطاعة ... الخ هو النقطة الضعيفة التي يجدها هذا الضغط المكتوم والذي لا يفرغ بسبب البطالة الدعوية فبدلا من أن ينفجر طاقة للدعوة ينفجر في الداخل محدثا ما نراه بين الفينة والأخرى من مشكلات
لذلك فهو خطأ مشترك ، خطأ من يتجاوز ولا يربي ، وخطأ من لا يزكي نفسه ويتركها لهواها
نسأل الله السلامة والثبات
تقبل تحياتي واحترامي

أبو نظارة said...

أخي الحبيب الدكتور ايهاب
جزاكم الله خيرا على كلماتك الرقيقة
نعم الغضب ابن الكبر وهو أحد أبنائه الكثيرين
عافانا الله واياكم منه ومن أبنائه وأحفاده
وصلتني دعواتك لي بظاهر الغيب
فهنيئا لك قول الملائكة ولك بمثل
أتمنى من الله أن نلتقي قريبا
تقبل تحياتي واحترامي