Thursday, July 25, 2013

الآخر

هذا تقريبا نص حوار دار بيني وبين أحد ثوار 25 يناير منذ حوالي أسبوع ، ما يهمني هو كلامه هو وليست ردودي عليه
فقد حاولت أن أجعله يتكلم وأنصت له تماما ، واليكم نص حديثه:
----------------------------
قال لي وهو ينظر الى الأرض: مش حانزل يوم 10 رمضان ولا غيره من بيتي
حاقعد قدام التلفزيون .. واشوفكم وانتم بتنضربوا وتتصابوا وتتعموا وتموتوا
ثم أقول لنفسي ولمن حولي: يستاهلوا .. هم ايه كان وداهم هناك؟
مش انتم سيبتونا يحصل فينا كده في محمد محمود؟
مش كنتم بترفضوا تنزلوا معانا واحنا بنهتف ضد العسكر؟
مش كنتم بتقولوا علينا بلطجية وممدوح حمزة بيمولنا؟
مش كنتم مشغولين بالدعاية الانتخابية واحنا العسكر بيدبحونا؟
قلتم الثورة انتهت والشرعية للبرلمان ولا شرعية للميدان
ياما كنا بنتمنى تنزلوا معانا بعددكم الكبير ونتحامى في بعض زي 25 يناير
قلتم انهم بيستدرجوكوا علشان يصفوكوا .. طيب ما هم بيعملوا كده معاكم دلوقتي
بس الفرق اني ساعتها كنت حابقى واقف جنبك بدل ما انت واقف لوحدك الآن
وفاكر ساعة مدرعات الجيش اللي دهست اخوانك الأقباط في مذبحة ماسبيرو؟
ماذا فعلتم لهم ولنا؟ لا شيء
وفاكر ساعة العسكر ما جابوا الجنزوري علشان يكمل خراب البلد؟
نزلنا وهتفنا ضد الجنزوري عند مجلس الوزراء .. وبرضه رفضتم تنزلوا معانا
وسيبتم العسكر يدبحونا تاني وثالث ويفضوا الاعتصام السلمي
ويرموا جثث اخوانكم في الزبالة ولم تنزلوا لتناصرونا
ويوم هتكوا عرض البنات بكشوف العذرية لم تنزلوا لتناصرونا
ويوم سحلوا الفتاة وعروها لم تنزلوا لتناصرونا
حتى الإسلاميين اللي زيكم خذلتوهم .. ولما ظلموا الشيخ حازم لم تنزلوا لتناصروه
ويوم اعتصمنا في العباسية ورأيتم البلطجية يذبحوننا بتفويض من العسكر
لم تنزلوا لتناصرونا
ويوم فض اعتصام العباسية واقتحام المسجد بالأسلحة والأحذية لم تتحركوا
انا احدثك عن الموقف الرسمي للإخوان الذي كان يقتصر -ان حدث- على بيان هزيل للتنديد
ولو حدثتك عن ما يكتبه شبابكم على الفيس بوك من اتهامات لنا بكل انواع التهم
وعن السخرية منا والاستهزاء بنا والتماس الأعذار للعسكر فحدث ولا حرج
حتى عندما حاولنا أن نتناسى كل هذا ونتضامن معكم لإنجاح مرشحكم
وتم اتفاق على صيغة للتعاون في حال نجاح د.مرسي نتجاوز بعدها آلام الماضي القريب
ثم اذا بكم تتنصلون من كل عهودكم معنا في فيرمونت
لم نحس يوما أنكم تعتبروننا جزءا منكم وهذا خطؤكم ومسئوليتكم لانكم كنتم الفصيل الأكبر ثم الحاكم
صمت قليلا ليسترد أنفاسه المتلاحقة ثم استطرد وهو مازال ينظر الى الأرض
أنا نزلت يوم 30/6 لإسقاط الرئيس ولأنتقم منكم لتخليكم عني وعن الثوار
لتخليكم عن اهالي الشهداء والجرحى .. لتخليكم عن الثورة واستكمالها
وانتم الآن تذوقون من كل مافعلتموه بنا على يد نفس الجلاد .. العسكر
يدهسكم .. يسحقكم .. يقتلكم .. يفقأ عيونكم .. يقتل نساءكم وأطفالكم .. يسلط عليكم البلطجية (الشرفاء)
ثم تطلبون منا أن ننزل معكم ونضع ايدينا في أيديكم مرة أخرى ونأمنكم مرة أخرى؟ كيف ولماذا؟
عارف أنا حاسس بإيه؟ حاسس انكم ممكن تعملوا صفقة مع العسكر تاني
وساعتها حيكون الضحايا بتوع الصفقة دي هم اللي كانوا متضامنين معاكم حتسيبوا العسكر ينكل بيهم وبالذات الشيخ حازم وبتوع الجماعة الإسلامية
شفت انا وأمثالي فقدنا الثقة فيكم أد ايه؟
رفع وجهه ولكنه كان يتجنب النظر في عيني، ثم لمعت عيناه بدمعة خفيفة وهو يقول:
عارف .. عارف لو تعتذروا عن كل الأخطاء دي؟ عارف لو تعترفوا بيها؟ عارف لو تظهروا أي ندم عليها؟
تطبطبوا على القلوب اللي ياما جرحتوها ولم تهتموا بتأليفها
والله يمكن ربنا منتظر منكم تتوبوا من ذنوبكم دي علشان يخرج البلد من المصيبة اللي رايحة فيها
أنا عارف نفسي وعارف زمايلي ..
لو الموضوع لقيناه اتنيل عن كده حنضطر ننزل معاكم .. مش علشانكم بس علشان البلد مايحكمهاش العسكر
-------------------
لم أعرف رأيه بعد بيان السيسي الأخير
ولكني موقن أنه سيكون هو وزملاؤه -رغم كل شيء- معنا في جمعة الفرقان ان شاء الله

2 comments:

Anonymous said...

الله يلطف بكم و يثبتكم


Abo nazzara said...

آمين