Tuesday, August 7, 2007

مات أشرف الخلق وحبيب الحق - صلى الله عليه وسلم 1-3

قال حسان بن ثابت يبكي رسول الله صلى الله عليه وسلم

نب المساكين أن الخير فارقهم * مع النبي تولي عنهم سحرا


من نعاتب لا نخشى جنادعه * إذ اللسان عتا في القول أو عثرا


كان الضياء وكان النور نتبعه * بعد الإله وكان السمع والبصرا


فليتنا يوم واروه بملحده * وغيبوه وألقوا فوقه المدرا

لم يترك الله منا بعده أحدا * ولم يعش بعده أنثى ولا ذكرا

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، نشهد يا رسول الله أنك قد بغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة وكشف الله بك الظلمة وتركت أمتك على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الا هالك ، فجزاك الله خير ما جازى نبيا عن أمته ورسولا عن دعوته
طبت حيا وميتا يا رسول الله

يوم وقف أبو سفيان ينادي على المسلمين بعد أحد
أفي القوم محمد ؟
كان رسول الله واقفا بينهم
يملأ أعينهم
وقلوبهم
وعقولهم
يملأ عليهم حياتهم كلها
واليوم
لو نودينا .. ونحن ننادى بالفعل كل دقيقة
أفيكم محمد ؟
أفيكم محمد ؟
أفيكم محمد ؟
بماذا سنجيب ؟
وما الذي يملأ العيون والقلوب والعقول ؟

فليتنا يوم واروه بملحده * وغيبوه وألقوا فوقه المدرا

لم يترك الله منا بعده أحدا * ولم يعش بعده أنثى ولا ذكرا

4 comments:

اخوك سيد said...

صلى الله على محمد النبي وازواجه امهات المؤمنين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وجعلنا معهم اجمعين امين
اخوك سيد

abonazzara said...

أخي سيد
أفينا محمد ؟
هل نقاتل عما كان عنه يقاتل ؟
هل نحب ما كان يحب ؟
هل نبغض ما كان يبغض ؟
كل "هل" من هؤلاء تنغص اجابتها حياتي
وستطاردني بعد مماتي
الا أن يرحمني ربي
جزاك الله خيرا على الزيارة والتعليق

Anonymous said...

صلى الله عليك ياحبيبى يارسول الله اللهم أحيينا على سنته وأمتنا على ملته ولاتحرمنا مجلسه وصحبه وشفاعته يوم القيامة. اّمين

أخوك أسامة

abonazzara said...

أخي أسامة
سنة النبي صعبة جدا لأنها طريق الجنة
وطريق ملته محفوف بالمكاره
والنفس ضعيفة
والزاد قليل
والطريق قد صار مقفرا موحشا
ولا أجد ما أقوله الا ما قاله سيدنا عمر
ليتني كنت شاة ذبحها أصحابها وأكلوها
لا مفر لنا الا أن يتغمدنا الله برحمته
جزاك الله خيرا على الزيارة والتعليق