Monday, June 2, 2008

طلقات في الرأس

لم لا تعيش هذه الوسائل الإعلامية هموم الشعوب، فإن لم تحمل تلك الوسائل الهم، أفلا يحمله الأفراد؟! أليس بأيدينا أن نحملها على الاهتمام بقضايانا المصيرية وهمومنا؟ ألم يستوعب القوم بعد ما يجري من حولهم من أحداث! أما كان الأجدى بـ(أمة) (اقرأ) أن تنهض لتستعيد (المجد) التليد وتبعث بـ(رسالة) (الهدى) التي لديها لـ(الناس) أجمعين؟
زياد المشوخي -كاتب


على نحو مفاجئ – ويمكن القول مباغت – أطلق ممثل للتيار الصدري اتهامًا لإيران بالاتفاق مع الولايات المتحدة على تقاسم النفوذ والموارد الاقتصادية في العراق، مشيرًا إلى أن الدليل على ذلك هو أنها – أي إيران – لم تعترض حتى الآن على الاتفاقية الأمنية طويلة الأمد بين الحكومة العراقية، والولايات المتحدة.
وكالات الأنباء



" تخليتم عنا ثلاثين عاماً ، فصغرنا وكبر غيرنا ! "، " نأتي إليكم فنأكل طعاماً لذيذاًً ونسمع كلاماً عاطفياً جيداً ، ثم لا نجد أي شيْ على الأرض "
من أقوال اثنين من علماء لبنان السنة للعرب





" أختي وأبناؤها محاصرون في تلة الخياط ( أحد أحياء بيروت السنية ) ، ممنوعون من الخروج ، ومسلحو " حزب الله " في الأزقة وفوق أسطح البنايات يقنصون كل من يخرج إلى الشوارع " .
مواطنة لبنانية سنية في اتصال هاتفي مع وسائل الاعلام




" مقتل خمسة أشخاص من السنة العزل أثناء تشييع جنازة في الطرق الجديدة ( حي سني في بيروت ) على يد ميليشيا شيعية " والصور أظهرتهم وهم يتخبطون في دمائهم
الجزيرة نت

"ميليشيا حزب الله وحركة أمل الشيعيتان تحاصر دار الفتوى والمساجد ، ومنزل النائب سعد الحريري ، والسراي الحكومي ، وتقتحم منزل نائب سني آخر هو عمار حوري ".
موقع مفكرة الاسلام
عددنا ( 50) ألفاً ، ليس لدينا مانع من أن يقتل نصفهم ليحيى النصف الآخر بكرامة !
تصريح لقائد طائفة النصيرين العلويين الشيعية في طرابلس






"لو لدينا نية تنفيذ انقلاب لاستيقظوا -الأكثرية- ليجدوا أنفسهم في السجن أو ملقين في البحر"
حسن نصر الله في بيانه





إن الذين يُشكلون حصنا لهذه الأمة وقوى المُجابهة والمُمانعة الحقيقة للمشاريع الأمريكية((والذين أفشلوا الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة والتي يُعتبرالصفويين شيعةعبدالله بن سبأ أسياد حسن نصر جزء لايتجزء منها في العراق وأفغانستان))هُم المجاهدون في سبيل الله من أهل السنة والجماعةالذين يُقاتلون لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى,والذين أنزلوا امريكا عن عرش إمبرطوريتها,وهُم الذين سيُعيدون للإسلام مجده وللإمة عزتها وسؤدُدُها,وسيُحررُون فلسطين وجميع ديارالمسلمين المُغتصبة,فهؤلاء بفضل الله ومنته بعثهُم الله في(العراق وأفغانستان وفلسطين والصومال والشيشان والقوقازوكشمير)وهؤلاء سيُشكلون نهرالإسلام العظيم الأتي الذي سيجرف كل من يقف أمامه. ( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )
الكاتب والباحث الإسلامي الشيخ محمد أسعد بيوض التميمي

"لن أترشح لولاية ثانية، مادام هذا موقفكم، وفتشوا لكم عن غيري"
الواشنطون بوست - نقلا عن مقولة محمود عباس لجورج بوش الابن






والدي رحمه الله كان كل ما يملك هو لغيره .كان يوزع كل ما يقع في يده، من قيمة جوائز،وهبات، وريع كتبه، ولم يترك في هذه الدنيا سوى ملابسه، وهكذا تعلمت منه رحمه الله حيا و ميتا
باكر نجل الزعيم المسلم البوسني علي عزت بيجوفيتش




الواقع رغم أن الاحتلال أراد أن تكون هذه السجون قبور للأسرى إلا أن آلاف الأسرى استطاعوا أن يحولوا هذه السجون إلى مدارس وجامعات، فهناك المئات أتموا حفظ كتاب الله كاملا في السجن، منهم الدكتور عزيز دويك. فهناك تقام صلاة الجماعة وهناك نأخذ حظنا من قيام الليل، فكنا نستيقظ قبل الفجر بساعتين أو أكثر أو أقل ونأخذ حظنا من قيام الليل ثم نقرأ الأذكار صباحا ومساء ًثم صلاة الضحى، ثم الدروس والمحاضرات التي تقام في الصباح والمساء، دروس في القرآن والتفسير والتجويد في الفقه والأحاديث وهناك محاضرات سياسية. وفى قواعد اللغة العربية، وهناك متخصصين في الكيمياء والفيزياء أيضا ً ألقوا محاضرات، وهناك من يتعلم الإنجليزية أو العبرية .
الشيخ حامد البيتاوي عقب خروجه من السجن بعدة أيام

أعتقد بأن عدد المحجبات الآن أكثر كما ونوعا عما كان أثناء الحرب ، ففي أثناء الحرب كانت هناك أسباب كثيرة تدفع النساء للحجاب، أما اليوم فالوعي والقناعة بالنموذج الحضاري الإسلامي وما يمثله الحجاب من معاني للسلوك يجذب إليه الكثير من الفتيات الراغبات في الدفء الروحي والأسري والاجتماعي عموما . الحجاب ليس قطعة قماش كما يظن البعض، بل تعبير عن منهج سلوكي، وإذا ما خرجت بعض
الحالات عن مفهوم الحجاب، فإن ذلك لا يدين الحجاب وإنما من لم يتخلق بأخلاقه وما يمثله من قيم
المحامية سعادة كوتسو رئيسة الجمعية النسائية الإسلامية " سمية " في البوسنة

مبدئيا يجب أن نشير إلى أنّ أدولف هتلر والإستراتيجيين الذين كانوا معه لم يكن لديهم أي مشروع أو إستراتيجية أو ميزانية خاصة بإبادة اليهود ومن قرأ أرشيف جيش الرايخ الألماني وأرشيف خطب هتلر لا يجد أدنى إشارة إلى مشروع إبادة اليهود , بالإضافة إلى ذلك فإنّ الشهود الذين كانوا في أشويتز وعدنا إليهم أنكروا جملة وتفصيلا غرف الغاز , وأنّ الإبادة بالشكل الذي يقدمه اليهود غير صحيح على الإطلاق.
المفكّر والكاتب الفرنسي روبرت فوريسون

إيران لديها 7 كروت إذا لعبتهم ستكون حرب عالمية.
مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق عبد الله الأشعل






حذرت دائرة صحة بابل من تناول ألبان من نوع "بهاود" إيرانية المنشأ لعدم صلاحيتها للاستهلاك البشري بعد ضبط كميات كبيرة منها وإخضاعها للفحص الصحي تبين أنها فاسدة وغير صالحة للاستهلاك، فيما كشف تقرير أصدرته وزارة الصحة العراقية حصول ارتفاع كبير في حالات مدمني تعاطي الهيروين في ضواحي العاصمة بغداد وحدها وارتفاعها من 3 آلاف حالة عام 2004 إلى 7 آلاف حالة
الجدير بالذكر أن العراق كان يعد من الدول الخالية من المخدرات قبل الاحتلال الأمريكي عام 2003.
وكالات الأنباء

إسرائيل لم تتورط بشكل مباشر في محاولة الانقلاب الأخيرة لكن منظمات يهودية تبلغ نحو 150 منظمة في الغرب ولها فرع في إسرائيل تجمع أموال طائلة من أجل دعم حركات التمرد بشكل عام والعدل والمساواة تحديدا
على كرتي وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية




تقدم نبيه الوحش المحامي ببلاغ للنائب العام المصرى ضد البابا شنودة بطريرك الأقباط الأرثوذكس، والقمص مرقص عزيز كاهن الكنيسة المعلقة، والقمص مكاري يونان، رئيس كنيسة محرم بك لقيامها بعمليات تنصير مستمرة فى مصر بتغيير ديانتهم بالإكراه، عبر الترهيب والتهديد والوعيد، مشيرًا إلى إنه يتم إجبار الأولاد والفتيات المسلمين على تغيير ديانتهم من الإسلام للمسيحية و ذلك بعد خطفهم من أسرهم ويتم ذلك غالبا في المناطق العشوائية شديدة الفقر!!
وكالات الأنباء

مِنْ أجلِ السَّماحِ لهمْ بدُخُوْلِ المواقعِ الإباحِيَّةِ مَجَّانًا ؛ كانَ الجنودُ الأمريكيُّونَ يُرْسِلُونَ صُوَرَ جُثَثِ المَوْتَى، والمُشَوَّهِيْنَ مِنَ العراقِيِّيْنَ، إلى هذهِ المواقعِ، وهذا خَرْقٌ واضحٌ لاتِّفاقيةِ جنيف
الصحفي كريس طومسون




لماذا تقف إيران هذا الموقف الشائن؟! ماذا صنعت إيران في العراق؟ لقد قام فريق بتطهير العراق تطهيرًا عرقيًا ومذهبيًا، فهل يريدون أن يفعلوا ذلك في لبنان؟
مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو




وأخيرا
طال انتظارُ الحورِ لكن لم تجد في الأُسدِ من يصبو لأيِّ قتال
أصغت مسامعها لهم فلعلها تَلقى صليلَ السيفِ وقتَ نِزال
وتلفتت نحو الجبالِ فأبصرت خيلاً وفرساناً بِلا إقبال
نادت على عُشَّاقِها فلعلهم أن يستفيقوا في رُبىً وجبال
فتردد الأبطالُ لكن أحجموا وقد اكتفوا بالقولِ دونَ فِعال
وإذا بِهم وبِبأسِهم قد أعرضوا بل قد نأوا عن عِزَّةٍ ومَعالِ
وإذا بهم تركوا الخيولَ حبيسةً ودموعُهَا تجري على الأغلال
بل إنهم تركوا الذئابَ طليقةً تقضي على الأغنامِ والأموال
فتأسَّفتْ حورُ الجِنانِ لحالِهِم وتراجعتْ لِتَحَطُّمِ الآمال
عادتْ إلى ظِلِّ الجنان وحيدةً من غير فرسانٍ وغيرِ منال
وأوتْ إلى فِردوسِها في خِفَّةٍ لمَّا رأتْ مِن هذه الأحوال
لمَّا رأتْ خُطَّابها قد أصبحوا يلهون مثلَ بقيةِ الأطفال

13 comments:

د/أبويحيى وادم said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جزاكم الله خيرا اخانا الكريم على هذه الطلقات التى اوضحت الكثير من الامور
والتى من اهمها
دور الاعلام فى نشر حقيقة ما يحدث بكل أراضى المسلمين
وليس الاهتمام بظاهر الامور والمواضيع الفرعية
ــــــــــــــــــــــــــ
أن مسالة الشيعة بالعراق
كما قال عز وجل
تحسبهم جميعا وقلوبهم شتىء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما بخصوص لبنان
فهى كما هى فصيل قوى فى المقاومة فهو ايضا فصيل سياسى قوى بالساحه اللبنانية وبعيدا عن الامور الخلافية نجد أنهم من حقهم كفئة ان يكون لهم تمثيلهم بالساحه السياسية وفى نفس الوقت لا نرضى أبدا بالتعدى باى حال من الاحوال على الاطراف الاخرى سواء اخواننا فى السنه او الاكثرية بمن فيهم الاقباط والسنه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما بخصوص سردك لكثير من المقولات والاحداث التى تدل على الصحوة الاسامية المنتشرة
فجراكم الله عنا خير الجزاء فى نشرها وتذكريك لنا بها


ولايسعنى الا ان أقول ما قاله الشيخ الغزالى رحمه الله
انهم يضربوننا وبقوة لانهم ايقنوا اننا أستيقظنا والا كانوا تركونا نيام دون ان يقلقونا من نومنا
جزاكم الله خيراً اخى الكريم وبوركتم على هذه الطلقات الصابئه
أسال الله ان يفتح لها القلوب والعقول وأن يعى الجميع حقيقة ما يحدث من حوله
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

فليعد للدين مجده said...

بارك الله في جهدك أخي أبي نظارة
أنا معك في أن الشيعة لهم اجندة خفية وولاءهم ليس لأمة الاسلام، إنما لطائفتهم هم
فهم لا يعتبروننا معهم في أمة واحدة

لكن من باب الشرع وباب الاستراتيجيا يجب محاولة التعاون معهم وقبولهم كمسلمين لا نستطيع إخراجهم من الاسلام ومحاولة حل القضايا الخلافية ما أمكن

أبو نظارة said...

أخي د.أحمد
بارك الله فيكم
هذه الطلقات لها هدف واحد أرجو أن تكون قد أصابته
وهي رؤوسنا جميعا نحن المسلمون
المسلمون لا يعرفون ولا يعترفون أن لهم عدوا الا اذا بدأ في الذبح بالفعل
لا يرونه وهو يسن السكين
ولا يرون البغضاء التي تبدو من أفواههم
ولا يرون الكيد والدس والتحرش
حدث هذا في كل بلاد المسلمين
حتى اذا بدأ الذبح ، انتبه المسلمون من غفلتهم ، ولات حين مناص
فهل نفيق قبل فوات الأوان
وهل نقول حي على الجهاد من الآن
وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ
أأمل هذا
تقبل تحياتي واحترامي

أبو نظارة said...

أخي د.ايهاب
وفيكم بارك الله
هذا جهد المقل
أرسلت دمعي للحبيب هدية
ونصيب قلبي من هواه ولوعه
قال اجتهد فيما يليق بقدرنا
قلت اتئد جهد المقل دموعه
أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال
-------------------
أما موضوع قبول الشيعة كمسلمين ، فهو موضوع شائك جدا ، وذلك لتواتر الروايات عن سلف الأمة وفقهائها وعلمائها المعتدلين بتفسيق عامتهم وتكفير علمائهم ، وأنا هنا أتحدث عن الشيعة الاثنا عشرية بالذات
حتى أن الإمام أبو حنيفة إذا ذكر الشيعة عنده كان دائماً يردد: (مـن شــك فـي كـفـر هـؤلاء، فـهـو كـافـر مـثـلـهـم).
وجاء في كتاب السنة للإمام أحمد قوله عن الرافضة : ( هم الذين يتبرأون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويسبونهم وينتقصونهم ويكفرون الأئمة إلا أربعة : علي وعمار والمقداد وسلمان وليست الرافضة من الإسلام في شيء
وقال الأوزاعي : من شتم أبا بكر الصديق - رضي الله عنه - فقد ارتد عن دينه وأباح دمه
قول الإمام الطحاوي -رحمه الله- (321هـ):
قال في عقيدته: « ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلمولا نفرط في حب أحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغـض من يبغضهـم، وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم: دين، وإيمان، وإحسـان، وبغضهم: كفر، ونفاق، وطغيان
يقول عبدالقاهر البغدادي رحمه الله
وتكفير هؤلاء واجب في إجازتهم على الله البداء ، وقولهم بأنه يريد شيئاً ثم يبدو له ، وقدزعموا أنه إذا أمر بشيء ثم نسخه فإنما نسخه لأنه بدى له فيه .. وما رأينا ولا سمعنا بنوع من الكفر إلا وجدنا شعبة منه في مذهب الروافض ) . الملل والنحل
------------------
نعم أنا معك أن من باب الاستراتيجيا أن نتعاون معهم أحيانا على عدو آخر مثل الصهاينة وأتباعهم ولكن مع تقوية الصف الداخلي وتحصينه من كفرهم وكيدهم ، وتبيين حقيقة عقيدتهم الفاسدة وسلوكهم المعوج ، والا أكون قد أسلمت بني ديني اليهم يضلونهم كيف شاءوا
-------------------
الشيعة يا سيدي دين آخر وفرقة ضالة وليست مذهبا اسلاميا ، الخلاف بيننا وبينهم خلاف تضاد وليس خلاف تنوع
-------------------
التشيع ياسيدي بدأ ينتشر في مصر وبالذات بعد حرب لبنان وبدأت أموال الخمس تنهال على المتشيعين ، وبدأوا في تكوين الجمعيات الاسلامية والمكاتب التابعة لها ، ويمكن لسيادتكم متابعة هذا الأمر على منتدى شيعة مصر
نسأل الله أن نحيا على الإسلام وأن نموت على الإيمان وان أراد بالقوم فتنة أن يقبضنا اليه غير مفتونين ولا مبدلين
تقبل تحياتي واحترامي

م/ أحمد مختار said...

اخي ابو نظارة
جزاك الله خيرا على الموضوع الطيب ....


اما مسالة الشيعة فهي كما قلت ووصفت واؤيد كلامك تماما ، لكن ارى ان الافضل في التعامل مع محاولات انتشار الشيعة ذكر مواطن الفساد في عقيدتهم وفي فقههم ، لان الامر اذا طرح من زاوية افعالهم وقتلهم وتدميرهم سبب اثارة للفتنة في نفوس العوام وكرها قلبيا لا لاختلاف العقيدة ولكن لسوء قتلهم في اهل السنة ، يمكن للمثقفين والسياسين ان يتفهموا مبدأ ان اتعامل واتعاون مع عدو دون عدو على عدو اشد ، لكن العامة ان نشر في اوساطهم مثل هذا الكلام رموا كل من تعاون معهم في القضايا الكبرى للامة بالخيانة والتامر .......
لهذا ارى اخي الحبيب انه لاباس ان نبين فساد منهجهم وعقيدتهم لكن دون ذكر قبائح افعالهم في المسلمين ، او على الاقل لا اذكي روح الكراهية نتيجة قتلهم وتدميرهم لاهل السنة في العراق ولبنان ...
هذه وجهة نظري القاصرة والله ورسوله اعلم ...

أبو نظارة said...

أخي م/ أحمد
جزاكم الله خير
ولكن اسمح لي أن أختلف معك لأسباب عدة منها
1- أن مفهوم التشيع أصلا قائم على الثأر ممن يقولون أنهم ظلموهم وعلى رأسهم الشيخين وسيدنا عثمان وسائر الصحابة مما يعرفونه في حديثهم بالمظلومية
2- ان الشيعة لا يحدثون عوامهم الا بأكاذيب عن أفعال السنة بالشيعة وقتلهم لهم وتعذيبهم على مدار التاريخ ويتخذون من هذا النهج وسيلة لشحذ الهمم والعزائم ضد أهل السنة
3- ان العقيدة قد هانت كثيرا في نفوس أهل السنة وذلك لجهل بها أو استهانة بقدرها أو لعدم اهتمام الدعاة بها وبتجليتها في نفوس الناس والانشغال بدلا منها بالمسائل السياسية وغيرها ، كما أن من يحملون هم العقيدة ويقدرون دورها في بناء الأمة يعتبرون في أغلبهم أمثلة سيئة في أمور كثيرة كواجهة أمام الناس وأقصد بهم السلفيون
لذلك فان ابراز الخلل العقائدي عند الشيعة لن يكون له أي أثر في نفوس العامة لأنهم لا يقدرون العقيدة قدرها أصلا
4- الاهتمام بذكر فظائع ومذابح الشيعة لأهل السنة -وهو بالمناسبة المنهج الذي دامت عليه أدبيات الإخوان في ذكر ما تعرضوا له من مذابح واطهاد على يد أعدائهم - هذا الاهتمام لا يمنع على الإطلاق الاهتمام المماثل بذكر عورات الشيعة العقائدية لأن هذا هو الدليل على جهل من قال أنه لا خلاف بين السنة والشيعة وأن من يفرق بين السنة والشيعة هو جاهل أو عميل أو من شبه حسن نصر الله الرافضي الخبيث بصلاح الدين السني المجاهد النبيل
وأنا يا أخي منذ سنوات في هذا الأمر وقد جمعت فيه اسطوانتان كاملتان تتضمنان العقائد الفاسدة والعبادات المغلوطة في هذه الفرقة والرد عليها من الثقات العلماء من أهل السنة وكذلك حلقات قناة المستقلة التي أوردت مناظرات بين السنة والشيعة ، كما ناظرت الكثيرين منهم فما وجدت منهم الا الكذب والافتراء واستغلال جهل من يحدثونه فاذا وجودوه على علم بما يقولون انسحبوا فورا وهم يسبون ويشتمون
كما تحدثت مع الكثيرين ممن يرون التقارب مع الشيعة وللأسف ما وجدت لأحدهم قدما راسخة في عقيدة القوم أو رأيا صائبا في التعامل معهم
ولله الأمر من قبل ومن بعد
تقبل تحياتي واحترامي

م/ أحمد مختار said...

اخي ابو نظارة ....

جزاك الله خيرا واتفق معك تماما ، بل ومن قرا كتبهم راى عوار الفكر وانحراف المنهج ، ومسالة التربية على الحقد والثأر فهذا حالهم فعلا بل وحال اطفالهم ، هذا لا جدال فيه كل ما اعنيه اخي - ولعل قلبي مع وجهة نظرك - لكن ما فهمته من كلام كثير من علماءنا وخاصة الشيخ القرضاوي والعوا والعودة وغيرهم ان الافضل عدم الحديث في المحافل العامة عن شنائعهم وفظائعهم الا مادعت اليه الحاجة لان هذا مما يفرق العوام على غير فهم لكيفية التعامل ..... ولاوضح وجهة نظري :

ماذا تتخيل رد فعل عامتنا ان تحدثنا باسهاب عن ما يفعله الشيعة من الفرقة والقتل والافساد ونشر مناهجهم التي تنطوي في المقام الاول على كره اهل السنة والثأر منهم (من قتل سنيا فكانما حج سبعين حجة الى كربلاء )حديث مرفوع عندهم في الكافي اصح كتب الحديث لديهم و....و......

انا تخيل ان رد الفعل سيكون مجابهة حقد بحقد وثار بثار ونار بنار بل ودم بدم ، عندها سيكون المستفيد الوحيد هم اعداء الامة من اليهود وغيرهم ....

هذا مافهمته من كلام مشايخنا ، لعلي اكون قد فهمت خطأا لذا ارجوا عدم مؤاخذتي ان كان في رأيي مخالفة للواقع او عدم فهم عميق لكلامهم

جزاك الله خيرا على سعة صدرك وبارك الله فيك


اخيرا شيء احسست به اردت ان اخبرك به على الملأ : اني احبك في الله

أبو نظارة said...

أخي الحبيب م/أحمد
أحبك الله الذي أحببتني من أجله
وأنا والله أحبك في الله
من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم
أن القرآن المكي قد ذخر بالحديث عن قصة بني اسرائيل واليهود وحكم الله فيهم وعليهم ، وذلك تمهيدا للصف المسلم أنه سيقابل اليهود وسيتعامل معهم في المجتمع المدني ، مع أن أصل المعركة كانت مع مشركي الجزيرة الا أن هذا لم يصرف القرآن عن شحن نفوس ابنائه ضد اليهود أهل الكتاب واستمر هذا الخطاب التعبوي بعد الهجرة بل ازداد فضحا ليهود بمواقفهم المناوئة للإسلام
وهكذا الاسلام يدعونا أن نكسب أفرادنا الحصانة ضد المعتقدات الباطلة حتى لا ينخدعوا بها أما ردود الأفعال التي تحذرونها فأنا أجدها مجدية جدا حتى يلزم الطرف الباغي حده ولا يجور علينا مثلما يفعل تابع الوالي الفقيه في لبنان
المشكلة هي حالة التأكد التي نحس بها أن معركتنا القادمة مع اليهود ، ولا أخفيك سرا أنني شبه واثق أن معركتنا القادمة ستكون مع يهود الروافض أتباع ابن سبأ
أنا آسف دوشتك
نسأل الله الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد
تقبل تحياتي واحترامي

فليعد للدين مجده said...

أخي أبو نظارة والمهندس أحمد مختار
مما عرفت عن التحديات التي تواجه أهل السنة في العراق هي مواجهة ممارسات ظالمة وفظائع تتتم من تيارات ثلاثة وهي مرتبة تنازليا:

تنظيم القاعدة
الشيعة
الامريكان

تصدقوا !!!
القاعدة والشيعة أشد علي أهل السنة من الامريكان!!

أبو نظارة said...

أخي د.ايهاب
هل تقصد سيادتكم أن الذبح على الهوية والاغتصاب للمسلمات الحرائر من أهل السنة وحرق الشباب أحياء والتنكيل بهم وبجثثهم وتهجير السنة من مناطق سكنهم ، وسرقة بيوتهم ، والاستيلاء على ثروات المناطق السنية واحتلال مساجدهم وهدمها أو تحويلها الى أي شيء آخر
كل هذه الأمور تتم من القاعدة ثم الشيعة
سامحني .. أشك في ذلك
القاعدة هناك توجه سلاحها الى الأمريكان ومن والاهم من الشيعة الروافض
ثم بدأت كالعادة توجه سلاحها الى من يشارك في العملية السياسية وعلى رأسهم حركة طارق الهاشمي المحسوبة على الإخوان المسلمين هناك وذلك حسب اجتهاد القاعدة وفتاواهم العديدة المنشورة بأن هذا التيار يشارك في تكريس الاحتلال الأمريكي للعراق لذلك ومن هذا المنظور فقط يوجهون سلاحهم له وليس الى مجمل أهل السنة في العراق
أما اذا كنت سيادتك تقصد ما يجنيه أهل السنة من أفعال القاعدة وهو صورة غير مباشرة للضرر ، فقد سمعت حديثا لأبي مصعب الزرقاوي عليه رحمة الله قبل استشهاده وهو يؤكد فيه براءة القاعدة من تفجير مرقدي الإمامين وتفجيرات الأسواق الشيعية وغيرها وهو يقول ببساطة أنه يعترف بكل ما يقومون به في العراق أما الأعمال التي يتبرأون منها فابحثوا عمن نفذها ، وهناك تحليلات رائعة لهذه الأحداث تثبت عقلبا على الأقل أن المستفيدين الوحيدين منها هم الأمريكان والشيعة أنفسهم وليس أهل السنة
أنا لا أبرئ القاعدة من الأخطاء الفادحة والأعمال التي تخالف فيها جمهور المسلمين وتستحل بها دماؤهم ، ولكني أنفي وبشدة أن وطأة القاعدة التي لا تملك أي شيء في البلد على أهل السنة أشد من وطأة الشيعة والأمريكان الذان يملكان كل شيء فيها من سجون وسلاح ومدد وجيوش مدربة
وقد كان للأستاذ الراشد محاضرة قيمة يصف فيها الأحوال في العراق ، سأبحث عنها عندي ثم ارسلها لسيادتكم ان شاء الله
جزاكم الله خيرا
وتقبل تحياتي واحترامي

أبو نظارة said...

اخواني الأفاضل
هناك مقال على هذا الرابط
يجمع بين وجهات نظرنا كلنا بصورة جميلة جدا
أرجو أن تقرأوه
http://www.alburhan.com/articles.aspx?id=2745&page_id=0&page_size=20&links=False
تقبلوا خالص التحية والاحترام

د.توكل مسعود said...

أخي الحبيب /أبو نظارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد،
ففي موضوعك القيم " طلقات في الرأس " تفضلت بالتنبيه وبطريقة ذكية عن خطورة موضوع الشيعة وإنني أتعجب أشد العجب مما وصل إليه حال كثير من الدعاة والمنتمين إلى الحركة الإسلامية ؛ كيف لم يدركوا هذا أو كيف أدركوه ثم لم يتعاملوا معه المعاملة اللائقة .

فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة * * * وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم

لقد وصل الحال ببعضنا في أثناء " هوجة " نصر الله السابقة أن قال على المنبر " لم يأتِ بعد حسن البنا إلا حسن نصر الله " .
وهتف بعضنا في مسيرات التأييد " يا نصر الله يا حبيب ، بكرة هتدخل تل أبيب "
ونسينا أو تناسينا أن الشيعة لم يكن لهم يوما ً موقف مناصر أو مؤيد أو حتى محايد بالنسبة لأهل السنة وإنما كانت كل مواقفهم عدائية وكانوا دائما ً أياد ٍ وأصابع خفية لليهود والنصارى في هجماتهم المتتالية على بلاد المسلمين حتى حفظ لنا التاريخ أن صلاح الدين الأيوبي أدرك بفطنته أنه لابد من إسقاط الدولة الفاطمية الشيعية أولا ً قبل تحرير بيت المقدس لأنهم هم العقبة الكئود أمام هذه المهمة .

وإذا كانت مواقف الشيعة في الفترات السابقة كانت مجرد دعم الأعداء وتكوين ما يسمى بالطابور الخامس في بلاد المسلمين إذ كانوا أضعف قوة ً وأقل عتادا ً من أن يواجهوا أهل السنة فإنهم الآن في حالة من القوة والتمكن تسمح لهم أن تتحول إستراتيجيتهم من مجرد القيام بأعمال الخيانة والتثبيط إلى القيام بدور عسكري الشرطة على الأقل ، وإذا كان هناك الكثير من الشبهات حول خطورة موقف الشيعة فإني لأرجو أن يفسح المجال لسردها وتفنيدها فيما بعد .

لقد شرفني الله وأكرمني أن أكون ضمن بعثة لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة لنقابة الأطباء والتي أوفدت إلى باكستان عامي 87 ، 88 إبان الغزو الروسي لأفغانستان وكنت أعمل في مستشفيات الإغاثة التابعة لجمعية الهلال الأحمر الكويتي وتابعت عن قرب بعض أعمال الشيعة في إيذاء المجاهدين وقطع الإمداد والتموين عنهم حتى كانت هذه الحادثة .
بلدة " بارا تشينار " بلدة شيعية تقع على الحدود الباكستانية الأفغانية ويمر خلالها الطريق الرئيسي الذي يصل بيشاور الباكستانية بكثير من البلاد الأفغانية .
في إحدى المرات التي اشتعلت فيها المعارك بين المجاهدين الأفغان والقوات الشيوعية الأفغانية والسوفيتية ، قام الشيعة بقطع طريق الإمداد والتموين على المجاهدين وتمركزوا في أعالي الجبال التي يمر الطريق من خلالها وقصفوا سيارات المجاهدين المارة من الطريق مما أضعف موقف المجاهدين أمام القوات المعادية .
وهنا أرسل الأستاذ " سياف " رئيس اتحاد المجاهدين الأفغان رسائل عديدة ورسلا ً عدة إلى مشايخ الشيعة و زعماء قبائلهم لإنهاء حصار الطريق ولكن دون جدوى .

اجتمع الأستاذ سياف مع قيادات حزبه السياسية والعسكرية واتخذ قرارا ً بالهجوم على قرى هؤلاء الشيعة في سفوح الجبال وإحراقها وفعلا ً تم هذا فلما رأى أولئك الأنذال قراهم تحترق في السفوح هبطوا من قمم الجبال بأسلحتهم وهرعوا إلى أبنائهم ونسائهم ومزارعهم وكانت هذه هي الطريقة المثلى في التعامل معهم وكان سياف يقول :
الشيعة والشيوعية والشيطان .
وكان يقول :
الشيعة أبناء اليهود .

ولقد لقيت الأستاذ الدكتور " يوسف القرضاوى " ذات مرة فسألته : ما موقف الشيعة مما يحدث في العراق ؟
فقال لي بالحرف الواحد : " لقد سألت هذا السؤال لزعيم أهل السنة في العراق فأجابني : " إن الأمريكان سيخرجون من بلادنا عاجلا ً أو آجلا ً ولكن سيبقى الشيعة وهم أشد خطرا ً علينا وأحرص على إبادتنا من الأمريكان "

وللحديث بقية

أبو نظارة said...

أخي الفاضل د.توكل
أرجوك لا تدفن هذه المعلومات القيمة والآراء التي صارت نادرة بين العاملين للإسلام في هذه التعليقات واسمحلي أن أنشرها في تدوينة باسمك ورجائي أن تكمل نشرها في مدونتكم أو أن تمنحني شرف استكمال الحديث على مدونتي في حلقة تالية
أنا في انتظار موافقتكم حتى أبدأ في التنفيذ
بارك الله فيك يا سيدي
فقد كدت أشك في نفسي بسبب عدم وجودي لمن يوافقني ما أرى وما أعتقد في هؤلاء القوم حتى جاء تعليقكم هذا فوجدتكم على ما أراه ويزيد وأضفت لي الكثير
فجزاكم الله خيرا
تقبل تحياتي واحترامي